جديد الكتب

فارس من حجر: جديد الكاتب المغربي محمد الأحسايني

صدر حديثاً عن دار القرويين بالدار البيضاء رواية فارس من حجر، سادس نص سردي للروائي محمد الأحسايني. الرواية في 196 صفحة من الحجم المتوسط:   25 فصلاً. وكان  قد صدر للمؤلف الأعمال السردية التالية:

ـ المغتربون.

ـ مذكرات كلب غير عابئ ولا مخدوع.

ـ عناصر منفصمة.

ـ إصحاحات من سفر القطيعة.

ـ الأزمنة السبعة.

مقتطف من النص الروائي:

كنت أخوض أمواج بحر مزبد، وأواجه عواصف هائجة بمفردي، إلى أن رمى بيَ اندفاع الموج إلى اليابسة، بدون ثياب، ولا زاد، ولا مال، ثم أجدني في بركة آسنة أحاول الخروج منها. كم هو فظيع أن يُنبذ الإنسان في العراء، عاري الجسد، تحت رحمة أوراق التوت المتساقطة، خاصة إذا كان له إحساس أنثوي يحلم بالحدائق، وبولائم، وبقصائد ماجنة، بينما هو لا يزال يكابد ألم الغربة في أرض جديدة!… لكنني كلما أوشكتُ على التخلص من مياه البركة، غاصت بي قدماي في الأوحال. ثم رأيتُ بركاً هاجرتها أمطار بلورية في شتاء قاس، وأن مياه المحيط تعربد في صمت وانتشاء، بلا وليمة،  وأنني أتسكع في ارتخاء الظهيرة.

جاءت حشود من أهل الأرض يحرقون بَخوراً في الفضاء تمجيداً لرغبات كامنة في اللازورد المتباعد عند حلول الغسق، اجتزت معهم بصحبة الصديقة زبيدة حياً ورائياً مهمشاً بين الأحياء، فشعرت إذّاك برهبة وقشعريرة، ثم صرختُ:

– من أي باب أنطلق إلى مدن الشمس، أمن طريق البر، أم من طريق البحر؟

ناداني صوت يشبه هدير موج صاخب من أقاصي المحيطات:

– من يمتلك تسخير هذه الأمواج، هو من يستطيع أن يخوض غمارها بقوة!

انتصبت أمام عينيّ بسرعة، ذكرى قديمة، قديمة جداً، لا أدري لماذا طفتْ على السطح بالرغم من أنني حاولتُ تعويمها مراراً:

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق