ثقافة المقال

هل أعددت خطتك لعام ٢٠٢٠؟

احمد ال نوح

عمر الانسان محدد باجل ومدة محدودة، وليس الانسان مخلد في هذه الحياة الدنيا ، فجميعنا راحلون مهما طال الزمان او قصر. عندما نترك حياتنا دون تخطيط سوف نكون بين أمرين، اما ان نكون ضمن أجندة و خطط الاخرين او تكون حياتنا عبثية بلا اي هدف او قيمة واضحة تعكس السبب الذي خلقنا الله سبحانه وتعالى لاجله.

لكي تصنع خطتك السنوية، يجب أن تعرف خطتك الحياتية الكبرى وكذلك هدفك من الحياة وقيمك.
فالخطة السنوية هي خارطة طريق لما تود أن تحصل عليه او تصنعه في خطتك الكبرى. وعليه انت تعمل كل يوم في السنة ضمن أهداف صغيرة تأسس في نهاية المطاف لتحقيق الأهداف الكبيرة.

الأهداف الكبيرة لا تصنع في لحظة، بل يجب أن تعمل لتحقيقها بمختلف الوسائل وان كانت بسيطة او صغيرة جدا في بادىء الأمر. من المهم جدا أن تمتلك خطة مكتوبة تقراها في كل صباح لكي تعرف إلى أين أنت تسير ، ولكي تذكر نفسك لو شغلتك الظروف بانك موجود لتاسيس اهدافك و احلامك.

اسال نفسك إلى اين تريد الوصول؟ وماهي الخطوات اللازمة للوصول؟ و ايضا الى ماذا سوف تقول لا لكي تصل لهدفك؟

اسال نفسك ما الشيءالذي لو حصلت عليه سوف تقفز فرحا؟ حاول أن تعرف نفسك اكثر واعمل خطتك وفق ما اكتشفت من إجابات خارجة من صميم قلبك وذاتك. .

لا تقبل ان تعيش نصف حياة ولا نصف سعادة، اعمل على ما تريد من الان دون تباطىء او كسل. انت تستحق كل ماهو جميل . فقط امن بنفسك وقدراتك.

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق