ثقافة المقال

السلطة المطلقة

صفاء عبد السلام فرحات
 
“اختبار سجن ستانفورد” هو تجربة فريدة من نوعها قام بها “فيليب زيمباردو” عالم النفس الأمريكي على مجموعة من المتطوعين تم اختبارهم قبل إجراء تلك التجربة للتحقق من سلامتهم النفسية, وبدأ زيمباردو في تنفيذ التجربة حيث اختار مكان ما في جامعة ستانفورد وقام فيه بعمل محاكاة لبيئة السجون وقام بتوزيع الأدوار بصورة عشوائية على المتطوعين الذين تم تقسيمهم إلى مسجونين وسجانين في غيابٍ تام لوجود أي قيود أو التزامات من السجانين عند التعامل مع مسجونيهم, حيث السلطة المطلقة التي تتيح لهم فعل كل ما يشاءون, وعلى الرغم من أن المدة المقررة للتجربة هي أسبوعان إلا أن زيمباردو اضطر لإنهاءها بعد ستة أيام فقط لِما وجد من وحشية وقمع وتعذيب من الزملاء الذين قاموا بدور السجانين تجاه زملائهم الذين قاموا بدور المسجونين…تجربة كان زيمبادرو في غنا عن القيام بها لو أنه تأمل تاريخ البشرية جيدا, فكل ما يحدث في الحروب من انتهاكات هو بفعل وجود السلطة المطلقة, وعلى سبيل المثال لقد تسبب هتلر وحده في قتل الملايين بطرق وحشية جدا, وقد قامت الدول الاستعمارية بالنهب والقتل والإعتقال والإغتصاب والتفنن في أنواع التعذيب تجاه الأفراد في الدول المستعمَرة, وقد تصرف الأوربيون بكل وحشية تجاه السكان الأصليين في أمريكا من أجل الاستيلاء على الأرض, وتكرر ذلك بعد مئات السنين أثناء احتلال أمريكا للعراق ولعل سجن أبو غريب ومعتقل جوانتانامو خير شاهد على ذلك..ولا تقتصر هذه الوحشية على الدول والقادة الكبار للعالم من الذين يمتلكون السلطة المطلقة إنما هي, وكما أثبتت تجربة ستانفورد كامنة لدى الأشخاص العاديين من العامة في المجتمعات فنجد ما نجد من قصص قتل وتعذيب وتحرش وانتهاك للأعراض وغيرها وقد انتبه السلف لذلك فتعددت الأمثلة الشعبية التي تعبر عن ذلك مثل “من أمن العقوبة أساء الأدب” و”يا فرعون ما الذي فرعنك..” وغيرها

*باحثة من مصر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق