ثقافة المقال

تحليق روحي

(رسالة مقتضبة الى فنان شاب)

يوجهها: ناجي ظاهر

*يطلب منك اخي الفنان الشاب في بداية طريقك الفني، وحتى بعدها، ان تستزيد من العلم والمعرفة في المجال الفني، فاذا ما قر رايك على الفن التشكيلي، فعليك أولا ان تطلع على تاريخه اعلامه ومدارسه، وعلى الآراء المختلفة فيه، فانت اذا ما فعلت هذا تعرف اين انت تقف، ومن ثم تعرف كيف يمكنك التحليق في سماوات الفن الرحيبة. أضف الى هذا انه لا يوجد فنان في العالم بإمكانه البدء من نقطة الصفر، وانما هو يبدأ من حيث انتهى آخرون ويشكل لبنة جديدة في عالم الفن الرائع. ثم انه بات من المفروغ منه في عصرنا ان الفنان الحقيقي الجدير بهذه الصفة، لا بد له من الاعتماد على ثقافة عميقة في مجال اختصاصه سواء كان فنًا تشكيليًا او نحتًا ابداعيا. لقد باتت الثقافة في عصرنا اكثر من أي من العصور الماضية مطلبا ملحا للفنان الحقيقي.. ناهيك عن ان الدهشة وحب الاستطلاع الطفولية هما، بإجماع ليس بسيطا، من صفات الفنان المبدع على الاطلاق.
*بعد ان تعد نفسك اعدادا جيدا لخوض المجال الفني، بالدراسة وبذل الجهد للإطلاع والتثقف والمزيد منهما، تأتي الفترة الأولى في الابداع الفني. في هذه الفترة يمكنك ان تتأثر، بفنان قريب من نفسك، ويلقى هوى خاصا في رايك، على ان هذا التأثر يفترض ان يبقى في حدود التأثر والا ينتقل الى حالة التقليد. بعدها عليك ان تتخلص، بأقصى ما يمكنك، من تقليد فنانك المحبب الاثير لديك، لتبدأ رويدا رويدا بالاستقلال بشخصيتك الفنية المستقلة، ولتوجد بالتالي أسلوبك وبصمتك الخاصة بك كما يفترض بكل فنان حقيقي. يمكنك في هذه الفترة أيضا ان تقوم بوضع رسومات تقوم بنقلها عن الواقع فوتوغرافيا، الا ان هذه تعتبر فترة تمارين، بعدها يفترض فيك ان تقوم بوضع الرسومات التي تجسد رؤيتك ورايك للواقع كما تراه انت وليس كما هو في الواقع وكما يراه اخرون. هنا عليك ان تعرف ان الفن التشكيلي هو في الواقع تفكيك للواقع وإعادة بناء ذي رؤية خاصة.
*في فترة تالية، عليك ان تتحلى بالمرونة، فلا تغلق اذنيك عن الاستماع الى الآراء النقدية الصادقة، كما تستشعرها، وان تستفيد من هذه الآراء لا سيما اذا كان مصدرها ثقة، وهنا احذرك من الاصغاء الى الآراء ذات الغرض، بمعنى اطلب منك ان تحذر آراء من يحبونك من المحيطين بنفس القدر الذي احذرك فيه من آراء من تشعر بنوع ما من الكراهية من جانبهم تجاهك، فصاحبا وجهتي النظر هاتين ذوا غرض، وهما في كل الأحوال، ليسا مخلصين تمتم الإخلاص في قولهما رأيهما. هنا قد تتساءل من هو صاحب الراي المفترض قبوله، فأقول لك انه الانسان المتخصص العارف، فراي مثل هذا، اذا كان حقا متخصصا ومخلصا، يعادل ملايين الآراء لأناس ليسوا من اهل العلم والمعرفة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق