ثقافة النثر والقصيد

هذه الأرض الخراب كلها لك

يوسف لمسلم*

هل كان عليك بلع الزجاج
حتى ترى روحُك نفسها في المرآة؟
وخيط الدم هذا
الذي على حنجرتك
أهو جرح الصمت أم
جرح الكلمات أم
جرح حواف الحقيقة؟
حسناً،ها هو الغراب،ممثل روحك،
فوق البيضة الفاسدة،
ظِل نظرته يسيح على كل المرآة.
إنه يرفرف
وسينتهي، بعد حين، بلا ريش.
حرّك يديك الآن
هيّا
طر
أنت الغراب
وهذه الأرض الخراب
كلها لك.
لن يهدأ لك جناح،
ستمشي فوق أي رقعة بيضاء
بحذاء من دم،
وستضع أصابعك التي من قطران
عند كل نافذة.
(اللقطة المصورة بكاميرا الشاعر)

* شاعر من المغرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق