ثقافة المقال

مسؤولية الكاتب

عبد الكريم ساورة

أثناء توقيع كتابي الأخير ” صانع الزمن ” حاولت في كلمتي أن أتفادى الحديث ، عن هندسة الكتاب، وخلفيته الثقافية، وتركت ذلك للقارئ ومهاراته وأفقه المعرفي، وحتى لا أضيع الفرصة من يدي حاولت أن أتحدث عن دور الكاتب في التغيير، واتخذت الكاتب الروسي فيودور دوسوتفسكي نموذجا، مع سبق الإصرار والترصد، لسببين : الأول : أنه كان يكتب وهو يعلم يقينا أنه يمكن أن يحول أشياء ذات بعد اجتماعي قاهر إلى أشياء ذات حمولة أدبية وإنسانية للإنسان الروسي، وثانيا : كان يؤمن إيمانا راسخا بأن روسيا عيها أن تتحول إلى بلاد المعجزات..
لماذا دوستوفسكي ؟
بالصدفة أعدت قراءة أشهر أعمال دوستويفسكي، ومنها الإخوان كارامازوف، الأبله، المقامر، مذكرات قبو، الشياطين ، اللائحة طويلة، لكن أكثر ما شدني في أعمال هذا الكاتب الروسي هو كيف اعتمد على نماذج معينة من المجتمع وفي أغلب الميادين والقطاعات وحاول أن ينقل إلينا بأمانة حالة المجتمع المرضية وكيف بلغ المرض إلى أقصاه وذلك بتصوير غاية في الدقة والمسؤولية والأمانة، ما يلاحظ أنه كان يكتب على شخوصه التائهة، المتقلبة، الحائرة وهو يُكن ُ لهم كل الحب والتقدير، مع دوستويفسكي، لايمكن أن تكون كاتبا حقيقيا دون أن يُحِبوكَ مرضاك حبا حقيقا.
إن تواضع الشخوص في تفكيرهم، حبهم لله، حبهم للخير والعدل، والتغيير وغيرها من الخصال الرفيعة جعل الكاتب في كل أعماله أن يكون عميقا، مرنا، بسيطا في عرض وتقديم الأسباب والنتائج، لم يكن في لحظة من اللحظات منظرا، ولم يلعب في فترة ما دور الحكيم، أو المفكر أو الفيلسوف، بل كان الرجل المناسب في السوق ” مثل سوق العلف ” في مدينة سانبترسبورغ ” في رواية ” الجريمة والعقاب ” وكان السجين، والمحامي والطالب، والمقامر وغيرها من الشخوص التي تتحرك على الأرض وهي لا تعرف وجهتها الحقيقية، وحده دوستويفسكي بعبقريته الفنية يستطيع كيف يُلبِسُ شخوصه اللباس المناسب لها، فالراهب قد يطلب من الله الرحمة والفلاح للجميع ولكن هل فعلا إيمانه حقيقي بما يكفي ليتحقق هذا الدعاء من الأرض إلى السماء ؟
هنا تكمن خطورة دوستويفسكي، في نقل الجانب الخفي لدى شخصياته، هوسهم بالجنس، بالثروة ، بالسلطة، بالتفوق، بالتميز، بالمعرفة والنسب، ميزات كثيرة تحفر في عمق أعماق الشخصيات المريضة، هل هي فعلا مريضة ؟
تعالوا نحفر قليلا في رواية الجريمة والعقاب وننظر بعين المتفائل كيف نقل الكاتب صورة المجتمع الروسي في تلك الحقبة لتي عاشها عن قرب بكل محاسنها ومساوئها
باختصار شديد، نجح فيودور دوستويفسكي في نقل الواقع الطبقي ببراعة، وكيف أثر هذا التباين المفزع على نفسية المواطن الروسي، مجتمع يحلم بتغيير واقع مرير، لكن هناك مجموعة من العوائق النفسية والتاريخية والثقافية تقف في تحقيق هذا الحلم. ماذا سينتج عن هذا الوضع التراجيدي ؟ هو التعلق بالموت أكثر من الحياة، هذا هو الخلاص الوحيد من هذا الانحباس وهذا السجن الكبير.
السؤال الكبير هو : ماهو دور الكاتب عندما يشعر المجتمع ويبلغ هذا الإحساس الرهيب ؟
إن الكاتب وأي كاتب ، يعرف جيدا ما معنى المسؤولية التاريخية، يعرف جيدا، شرف الكتابة، مثل دوستويفسكي الذي دفع باستماتة إلى توريط نفسه بقصد أو غير قصد للرفع من وثيرة الجنون، جنون الإبداع، جنون الكتابة بدون توقف في الدفاع عن حق المواطن في الحياة، حق المواطن في الأمل في المستقبل، إنه في لحظة الحكم على الجميع بالموت، يتحمل مسؤوليته ويتحول إلى محامي الطبقات المجروحة، فيكتب بالنار وبالورود وبالرصاص، إنها معركة الوجود لفئة فقدت الصلة بهذا الوجود الطبقي ولو أدى به الأمر إلى الحكم بالإعدام الذي نجا منه بأعجوبة، ونجت معه روسيا التي أصبحت تلقب بعد سنوات من وفاته بروسيا العظيمة.
إن الكاتب الحقيقي، مهما يكن سواء ملاكا أو شيطانا كما يحب للبعض تصويره، عليه أن يكون منسجما مع ذاته، مع مواقفه، عليه أن يدافع عن قضيته، وإذا تبت ولم تكن له قضية، فليكتب مايشاء
كاتب من المغرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق