ثقافة النثر والقصيد

يدٌ بَاردَةٌ تُقشِّركَ للعَدَمِ

وليد الزريبي*

حيّا، تترك قلبك
مستسلما ليدين هادئتين وباردتين
وقد اكتفيت به أخيرا لكي تكون له حياة أفضل.
بعد أن ضيّعته في اللّعب والتّعب.

حيّا، تترك قلبك
لكي يعيش..
دون أن تعرف كيف يكون الأموات.
واللامبالاة الكبيرة التي تحيط بهم.
دون أن تعرف ما يليق به حيّا بعدك، وما يليق بك ميّتا بعده.

حيّا، تترك قلبك
مليئا باللاشيء. مثل العطش، مثل النغمة، مثل التّيه، مثل الجوع، مثل الخوف، مثل الوحدة، مثل الوهم، مثل الشعر..
مثل اللاشيء.

الآن، وتفاحة قلبك الطري صلصال في يد باردة تقشّرك للعدم.
الآن، وقد اشتهيت العظمة التي يتركها الأثر.
الآن، وقد صرت شكلا من أشكال التراب..
بخفّة ذئب تتخلّى طوعا عن عرش التعب.

حيّا، تترك قلبك
حيّا، وتبتعد.
حيٌّ .. ويبتعد.

تونس 1 – 11 – 2011
* أديب من تونس

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق