ثقافة السرد

حُب خارج نطاق التضحية

بقلم: خالد النهيدي

يمتطي صهوة احزانه ؛ التي تشتعل في داخله وهي تغلي كالمرجل في يركان صدرة المضطرم ؛ يستقبل عتبات السلالم بتعب لا يوصف ؛ واضعاً يده على الحائط المتهلهل بسبب عوامل التعرية ؛ واشعة الشمس التي لا تقبل التفاوض وهي تنظر اليه بنظرات امراة حاقدة ؛ مما جعل الطلاء يتقشر ويتساقط ؛ وبيده الاخرى يستند على حافة السلم وهو يزحف بخطوات منهكة متعبة ؛ يلمح امه تجلس في الصالة المتواضعة . يحاول جاهداً ان يتقمص دور الو قار والسكينة والاتزان كي لا تظهر معالمة المكسورة امام امه ؛ وهو يسالها الم يسال عني احد .. ؟ تحاول جاهدة هي ايضاً ان تظهر رخامة صوتها وهي تكفكف دمعاتها المنسكبة على تجاعيد بشرتها السمراء التي تزيدها مهابة وقار ” لا يا جهاد ” لم يسأل عنك احد إإ ردها كان اقسى على نفسها من سياط العمر الموجعة فهي تعرف الى ما يرنوا اليه . في الشوق جلاد والاحتياج جلاد والحب من طرف واحد فقط هو اكبر جلاد ؛ حسناً ساعود الى الغرفة ياامي في لدي بعض الاوراق التي يجب علي ّ ان اراجعها قبل الذهاب الى العمل . تمتمت امه بصوت يملؤة الحب والشفقة بحفظ الله ورعايته ياولدي . عاد من حيث اتى مصحوباً بالوفاء الاصيل ؛ ترافقه كل معاني اللهفة والشوق الى رؤيتها او سماع اي خبر عنها ؛ حدث نفسة قائلاً ان لم تتصل هي فسااتصل انا ” في خيركم من بدا بالسلام ” استلقى على سريره يراجع ذكرياته معها فهي رفيقة عمرة وعشرة سنينة ؛ هي جرحه الدامي وحلمه السامي ؛ حسم امره اخيراً طلب النمرة التي يحفظها عن ظهر قلب فهي مكتوبة على صفحة خيالة اتى صوتها من خلف الاثير ..
الو ..
بحروف مرتجفة بالكاد تتضح معانيها تلعثم قائلاً س ل و ى
تدفق صوتها ناعماً رقراقاً مثل هبات النسيم “عيون سلوى ” سامحني ياجهاد سببت لك الكثير من المتاعب انت نعم الزوج ونعم الحبيب ؛ اعطني خالتي سااعتذر منها واطيب خاطرها قبل ان اعود اليك . انتفض كنسر يحلق في سماء الحرية وهو ينادي على امة أأ مي وقف كفارس يمتطي صهوة خيولة بعد ان هزم جيوش الصد والنسيان وهو بلهث بين يدي امة تعالي ياامي سلوى تريد الاعتذار منك قبل ان تعود . ياولدي اخاف شي تجهله في قلبي دليلي ولكن تاكد كله خير . لا تخافي شي ياامي ولكن سامحيني ساستمع معك الى صوتها فلا زلت لا اصدق يامي طلب النمرة بسرعة فائقة لياتي الاعتذار صريح ومباشر ..
“عذراً.. لايمكنكم الا تصال في الوقت الحالي.. عليكم مراجعة اقرب مركز للاتصالات “

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق