ثقافة المقال

هل بإمكاننا إرجاع زمن الخليفة الراشدي الخامس؟

فراس حج محمد/فلسطين

توثق كتب التاريخ كثيرا من الحوادث المضيئة وغير المضيئة عن سير الخلفاء الراشدين وغير الراشدين، نصدق بعضها ونكذب أخرى، نصدق ما اتفق مع أهوائنا وأفكارنا ومعتقداتنا ونكذب ما اصطدم مع تلك القناعات، والجواب دائما جاهز، لا يكتب التاريخ إلا قادح أو مادح، وكأن الثقات الصادقين قد انتهوا من عصور العرب والمسلمين، فوصمْنا الجميع بالكذب، المادح قبل القادح!!، ولم تعد كتبنا مصادر يعتمد عليها، فشوه البعض الأحداث وأطلقوا للأخيلة العنان ليكون التاريخ بفلسفته وأحداثه أرجوحة تتقاذفها أيدي العابثين!!

أقف اليوم عند تلك الحادثة المشهورة التي تتردد عن عمر بن عبد العزيز الموصوف بالخليفة الراشدي الخامس، والمعروف بنسبه واتصاله بالفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه، تقول الحادثة: إن عمال الزكاة لم يجدوا فقيرا في بلاد المسلمين ليأخذ الزكاة، فأمر الخليفة أن يُنثر القمح على رؤوس الجبال، معللا ذلك: “حتى لا يقال جاع طير في بلاد المسلمين”، قد يشكك في الحادثة بعض من لا تعجبهم هذه المرويات التاريخية، معتبرينها محض افتراء على ذمة التاريخ، ولم ينقبوا في بطون الكتب أن أمثال عمر بن عبد العزيز كانوا كثرا في الصلاح والتقوى وعدم الولوغ في دم الناس وأقواتها في أغلب عصور الدولة الإسلامية، فقد كانوا يخافون الله في الرعية لأنهم أدركوا أن أعظم الخيانة خيانة أمير عامة، فلم يكونوا ممن يسترعيه الله رعية فيخونها بأكل مالها واستعباد أهلها واستباحة أرضها، وكأن طول البلاد وعرضها مزرعة ورثها عن أجداده، وكل الناس عبيد يعملون لديه بالسخرة!! مع عدم إنكاري الصورة الأخرى، فهي موجودة بلا شك، ففي سطور التاريخ حوادث من هذا وذاك.

لقد احتاج عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه سنتين وخمسة أشهر، وهي مدة حكمه، ليحرز هذا الاكتفاء الذاتي والقناعة النفسية عند الناس بعدم حاجتهم لأموال الصدقات، فالحادثة ليست اقتصادية وحسب، ولكنها مفتوحة الدلالات على الآفاق السياسية والاجتماعية والفكرية؛ مفتوحة على الآفاق السياسية، لأن عمر وعماله لم يكونوا ممن يعتبر الخلافة والولاية مغنما وفرصة سانحة، بل كانوا يعتبرونها أمانة خاب وخسر من ضيعها، لذلك كانوا في حرص على أن لا يقعوا في شبهة الحرام.

والحادثة كذلك مفتوحة على الآفاق الاجتماعية حيث الأخذ بأحاديث التكافل والتعاضد والأمة الواحدة، فلم يكن أحد يغفل عن قريبه وجاره، وكان يسد جوعه وخلته ويقيل عثرته، فعم الأمان والأمن الاجتماعي، وقلت الجرائم، وصار المرتكب لها منبوذا معروفا يُنفر منه في كل ناد وموقف!!

وأما فكريا فإن الفكرة الإسلامية بمدلولاتها ومنطوقاتها النصية كانت حاضرة في الوعي الجمعي عند الخاصة والعامة على حدّ سواء، فتجلت في الناحيتين السياسية والاجتماعية، فأحدثت رضا نفسيا عند الجميع، وتقلمت أظافر الجشع المميت، وصار المسلم يعتز بعفته ويقنع بما رزقه الله، فلم يعد بحاجة لأموال الزكاة، فقد اعتمد على نفسه وجدّ واجتهد وعمل، فصار محصلة الأمر عملا وإنتاجاً وفكرة صحيحة والنتيجة الحتمية مجتمع أقرب إلى المثالية، فيه البشر يخطئون ولكنهم لا يصرون على خطأ ويعاقَبون ويحاسبون، كما أنهم كانوا أيضا على وعي بأهمية محاسبة الولاة والخلفاء فكانوا لهم بالمرصاد، وعرف العلماء واجبهم وأمانة حملهم العلم، فلم يكونوا ممن تأخذهم في الله لومة لائم، تصدوا للولاة والخلفاء وزجروهم بغليظ القول، ولم يحابوهم، ورفضوا أعطياتهم، وأعدّها بعضهم رشوة على الدين.

هذا زمن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، فماذا عن زماننا وحكامنا، سنتحدث ولن يفينا إن شرحنا أحوالنا أسفارا مجلدة كبيرة في وصف الخراب والدمار وسوء الحال، ووصف المآل.

أنعم الله على الأمة بأهم مقوم اقتصادي حتى وصف بأنه عصب الحياة الحديثة، ولولاه لما استمرت الثورة الصناعية في الغرب والشرق، ولانحسر ظلها عند استخدام الفحم وقودا لآلاتها، إنه الذهب الأسود، ولكن ما شأن عمر بن عبد العزيز به؟ من المؤكد أنه لم يكن مسؤولا عن نفط أحد الولايات في شرق البلاد وغربها! ولم ينفق عائداتها على قصوره الفخمة وأبهته الماجنة ومواكبه الزائفة!!

الرابط أيها السادة في أن عمر كان حاكما يسوس رعيته بالعدل والإنصاف ولا يستأثر من ثروات البلاد شيئا لنفسه، على عكس حكامنا اليوم الذين استباحوا البلاد وصاروا تجارا وسماسرة، يتاجرون بالشعوب وقضاياها، واستغلوا الثروة النفطية لمصالحهم ولتذهب عائداتها إلى جيوبهم فتضخمت على حساب الشعوب التي تعاني من الجوع والعري والمرض والجهل، وقد كشفت الثورات العربية المشتعلة حجم تلك المدخرات التي ينعم بها هؤلاء، وحجم الفساد الذي ترعرعوا في ظل دوحته الوارفة الظلال، وانعدم الحسيب والرقيب، لأن الكل أضحى والغا في الدم والمال، ومن يستطيع أن يحاسب الرئيس والملك؟ فإما أن يموت وإما أن يزجّ به في السجن على ذنب ملفق لم يقترفه.

لقد مر على اكتشاف النفط في بلادنا أكثر من خمس وسبعين سنة، والأمة تعود القهقرى عاما فعاما، وتزداد أوضاعها سوءا لأن الحكام الأبطال قد جرؤوا علينا أكثر، وصرنا في نظرهم خرافا يسهل أن تقاد فتندلق أمعاؤها في الشوارع ولا يستطيع أحد أن يلمها لتحظى الجثة بكرامة الدفن الإنساني، خمسة وسبعون عاما لتكون ثروات الأمة تحت إمرة أمريكا وبريطانيا وفرنسا والدول الاستعمارية، ولتكون أموال الأمة منقذا لخزينة تلك الدول وميزانياتها من الانهيار، ولتساهم دولنا المعطاءة الكريمة في منع الانهيار العظيم فتدفع بسخاء لا ترجو الشكر ولا تسعى إليه، فهل يشكر السيد عبده؟ وهل يجرؤ العبد أن يتطاول على سيده ليطالب بالشكر والاحترام؟!!

لعلكم أدركتم الآن لماذا كان عمر بن عبد العزيز حاضرا في معمعة النفط العربي، ولكن السؤال المهم والضروري هل يمكن أن يوجد عمر جديد يعيد الحق إلى نصابه، وترى العدل والأمان في بلادنا كما كان سابقا؟

سؤال كبير مفتوح على متناقضات شتى فكرية وسياسية، ولكن هل كان عمر بن عبد العزيز نبيا مؤيدا بالوحي ليستحيل أن يتكرر مثاله؟ إن عمر كان حاكما تحلى بالصفات التي تؤهله ليقود أمته نحو السعادة الدنيوية والدينية، وليس بمحظور ولا ممنوع عقلا أن يوجد أمثال عمر، ولماذا تستغربون أمثال عمر، وفي بعض حكام الغرب من اتصف بالنزاهة والحرص على مصالح الشعب، فكان كل واحد منهم كالآخرين رضي بتحمل عبء إضافي وهمّ دنيوي، فحاسبهم الشعب، ومثلوا أمام المحاكم وخضعوا لما عندهم من مقررات دستورية وتشريعية، فكانوا أقرب للعدل، ومن حق العادل أن يسود، فبالعدل يقوم الملك ويدوم.

هذه واحدة، وأما الثانية فما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث رواه مسلم يبشر بأمثال عمر ابن عبد العزيز، فقد جاء عن أبي نضرة رضي الله عنه قال: كنا عند جابر بن عبد الله رضي عنه فقال: (يوشك أهل العراق ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم. قلنا: من أين ذلك؟ قال: العجم يمنعون ذلك. ثم قال: يوشك أهل الشام ألا يجبى إليهم دينار ولا مدي. قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قبل الروم. ثم سكت هُنيهة، ثم قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثياً لا يعده عداً. قلت لأبي نضرة: أترى أنه عمر بن العزيز؟ قال: لا).

لقد بشر الحديث بشراه، ولكن لن تكون البشرى بدون ثمن إنه الحصار الخانق الذي سيفرض على أهل الشام بعد أن فرض على أهل العراق، ولقد رأينا تباشير التغيير في هذه الثورات المباركة التي مهدت لثورة الشام التي نأمل أن يكون مناط تحقيق قول رسولنا الكريم في قرب انبلاج الفجر ومجيء صنوك يا عمر بن عبد العزيز، لتكون صاحب النفط وأرض النفط، وترعى الناس بالعدل لا تفرق بين فقير وغني أو مسلم وغير مسلم، فجدك الفاروق أنصف الكل، وصنوك الحاكم العادل المرتقب سينصف العالم أجمع.

بالمؤكد أيها القارئ الكريم أنني لستُ أحلم أحلام يقظة، وإنها لعمر الله دورة الزمان، لتدور العجلة ويكتمل الفلك، ويتحقق وعد الله، فإنني أثق بموعود الله منتظرا له، وإن أنت لم تكن كذلك، فعش في رقدة الواقع، ولتظل في سراب خادع إلى أن يشاء لك الله، فلعلك ترى التغيير الحقيقي بأم عينيك وتعيشه، فمن كان يصدق من العرب أن سراقة بن مالك سيلبس سواري كسرى بوعد النبيّ له هاربا مطاردا من العرب، ومختبئا في الغار؟!  

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق