ثقافة المقال

الجزائرية زهور ونيسي.. الأديبة التي لا تغيب

بقلم عبد القادر كعبان

تعتبر الجزائرية زهور ونيسي علما بارزا في تاريخ الجزائر الحبيبة فهي الأديبة التي كتبت أول رواية باللغة العربية “من يوميات مدرسة حرة”، هي المرأة المجاهدة التي سمت بنفسها إلى مصاف البطلات الجزائريات أمثال لالة فاطمة نسومر، جميلة بوحيرد، حسيبة بن بوعلي و غيرهن. وهي أول وزيرة في تاريخ الجزائر المستقلة وربما في تاريخ الجزائر قديمه وحديثه. كما ساهمت زهور ونيسي في توعية المجتمع الجزائري من خلال ممارسة مهنة التعليم كما انخرطت باكرا في مجال الصحافة وهي أول رئيسة تحرير في مجلة نسائية في الجزائر.

لكن الرحلة لم تكن سياسية خالصة بل كانت أدبية أيضا بحيث تعدد نتاجها الأدبي ليشمل القصة و المقالة الأدبية و الرواية. و تعتبر الثورة الجزائرية نقطة أساسية في أعمالها المتعددة الأجناس حيث صدرت لها مجموعة قصصية أولى بعنوان “الرصيف النائم” (1967) تضمنت ست قصص ذات طابع واقعي بحت يعكس يوميات الثورة التحريرية و معاناة الشعب الجزائري حيث أبرزت دور المرأة المناضلة من أجل القضية الوطنية. تواصلت تأثيرات الثورة في إنتاجها الموالي حيث نلمس في مجموعتها القصصية الثانية “على الشاطئ الآخر” (1974) الإلتزام بالوطنية رغم الظلم و الإضطهاد الممارس على المرأة من قبل المستعمر الفرنسي حيث أبرزت هذه المرة دورها الذي لا ينبغي أن يكون أقل حظا و أهمية من دور أخيها الرجل. و من يتأمل هذه المجموعة القصصية سيلاحظ معاناة الرجل الجزائري هو الآخر من خلال ملامح البؤس لأجل الحصول على رغيف خبز خارج وطنه الأم.

واصلت الأديبة زهور ونيسي إخلاصها النضالي الثوري الذي جسدته في باكورتها الروائية “من يوميات مدرسة حرة” (1978) و التي إعتبرها النقاد سيرة ذاتية قدمت من خلالها الكاتبة مرحلة من مراحل حياتها كمدرسة في قالب روائي يهدف بالأساس الى توثيق مرحلة مهمة في الحياة، ومن يقف أمام هذا العمل سيتغلب عليه إحساس بواقع زهور ونيسي الذي ولى ومضى وكأنه حقيقة يراها أمامه ويشعر بها ماثلة في ذهنه.

إن استخدام الكاتبة لأحداث و شخصيات و أماكن ترتبط بحياتها الشخصية قصد تأليف روايتها الأولى يمثل ظاهرة لا يمكن أن تغيب على أي قارئ ملاحظ. فغاليبة الكتاب ينطلقون في نصوصهم الأولى من كل ما يتصل بحياتهم الشخصية ربما لثقل الذاكرة بتلك الذكريات. فلا بد لكل كاتب أن يسعى للتخلص من ذلك الثقل في أعماله الأدبية الأولى فتتطهر مخيلته ليعمل على تشغيلها لاحقا بملكات التخييل. و الكتابة عن الذات ممارسة يسيرة يتحسس الروائي من خلالها عالم الكتابة من خلال مرجعيته الذاتية و حياته الشخصية و تاريخه و علاقته بالآخرين. و الغالب على السير الذاتية أنها تكتب بضمير المتكلم “أنا” الذي استعملته زهور ونيسي كآداة حميمية ذاتية متصلة مع النفس طالت مسافة زمنية ليست قصيرة عصفت بذاكرة الروائية و بمحيطها الذي تتفاعل داخله عدة أحداث على جميع المستويات.

المعروف عن الثورة الجزائرية أنها ثورة جاءت لتحرير الإنسان من أشكال الهيمنة و الإستعباد والقهرولذلك ارتبط بها أغلبية الأدباء وخصوصا كتاب الرواية الذين سارعوا الى توثيق ما أحدثه المستعمر الفرنسي منذ أن وطئت قدمه أرض الوطن و الذي حاول جاهدا أن يقضي على الكيان الجزائري و لهوية الوطنية ومن بين هؤلاء الجزائرية زهور ونيسي تلك الأديبة التي لا تغيب و التي عكست أعمالها البطولة و روح التضحية وحب الوطن وهذا ما نلمسه في مجموعتها القصصية الثالثة “الظلال الممتدة” (1982).

و من يقرأ الرواية الثانية للأديبة زهور و نيسي الموسومة “لونجة و الغول” (1994) سينتبه الى التكنيك الذي استعملته الروائية لتعبئة نفس القارئ و شحنها بقيم الثورة و الجهاد من خلال نماذج نسائية ساهمت في مجال الكفاح الى جانب الرجل و نذكر على سبيل المثال شخصية “خالتي البهجة” و هي إمرأة مطلقة معروفة بحكم عملها في حمام الحي، ثم صارت إضافة الى ذلك تعمل لصالح الثوار. هذه الأخيرة شاركت في الثورة بداية دون استيعاب لما يسعى إليه الثوار، حيث استغلها رجال النظام لفائدة الثورة نظرا لإمتلاكها موهبة نشر الأخبار،ومن هنا كانت الإنطلاقة لتتحول “خالتي البهجة” من مجرد وسيلة دعاية إلى مناضلة حقيقية.

و من هنا نستخلص أن الجزائرية زهور ونيسي قد ساهمت في خدمة وطنها، و هذا ما نلمسه من خلال ما قدمته من إنتاج أدبي بقيم نبيلة تخدم الإنسانية. فكل قصة أو رواية  كتبتها حفرت في مجرى التاريخ و ستبقى في الذاكرة بعيدة عن الموت و الإندثار، و لن يتجاوزها الزمن حتى و لو سعى البعض إلى ذلك لأن خفاياها تبقى نابضة بالحياة تشهد على أن الحقيقة التي تحملها لا تزال حية تفرض حضورها على المتلقي سواء كان عربيا أو أجنبيا.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق