ثقافة النثر والقصيد

الوقت

بقلم، جميلة شحادة

الوقتُ يا حبيبي؛
عندما تَلسَعُ العقاربُ جَنَباتِ السّاعه
وتحولُها الى ثوانٍ وانا أنظرُ الى عينيكَ
وأغزلُ ألفَ حِكايه
****
الوقتُ؛ هو عندما ينامُ في حضنِ الغيبِ لاجئٌ
يلتحفُ البردَ في الشتاء
والحرَّ في الصيف
وتسيرُ أيامُه بطيئةً
ثقيلةَ
كأنها الدهرُ
فينهضُ ليعدَّ الأيامَ، مِنَ البداية
****
الوقتُ هو ليلُ عليلٍ
انتظرَ انبلاجَ الفجرِ، وحسِبَ ان انتظارَهُ طالَ سنةً، وتلا خمسينَ آيه
****
الوقتُ؛ هو الدقيقةُ التي خانتِ المحاربَ وهو يلهثُ خلفَ القاطرةِ التي تقِلُّ الياسمينَ الى ارضِ السلامِ
فكانتِ العمرُ ، وكانتِ النهايه
*****
الوقتُ يا حبيبي؛
هو نبضةُ قلبٍ
وحسُّ نفْسٍ
لا زحف عقربٍ، وتكة ساعه
**********************
18.2.2020

* شاعرة وقاصة من الناصرة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق