ثقافة السرد

الأريكة

قصة تشارلز ديكنز ترجمة عبد الناجي آيت الحاج

– إنه أمر لا يصدق ما يفعله الشباب في بعض الأحيان للبحث عن الخراب وتدمير أسرهم! قال الرقيب دورنتون. حصلت على حالة من هذه الفئة في مستشفى سان بلانك. حالة خطيرة ، والتي انتهت بشكل سيء للغاية!
»حضر السكرتير وكبير الجراحين وأمين صندوق المستشفى إلى سكوتلاند يارد للإبلاغ عن العديد من عمليات السرقة التي تعرض لها الطلاب. لا يمكن للطلاب ترك أي شيء في جيوب معاطفهم فعندما يعلقونها على الشماعات، فإنها تسرق بالتأكيد. اختفت أشياء من جميع الأنواع و في جميع الأوقات، وكان السادة منشغلين منطقيا و خائفين، على سمعة المؤسسة ، لذلك وجب اكتشاف اللص أو اللصوص. أُسندت إليّ القضية ، وذهبت إلى المستشفى.
عندما انتهينا من مراجعة التفاصيل قلت:
– حسنًا أيها السادة، علمت أن عمليات السرقة تتم دائمًا في نفس المكان.
أجابوا:
– هذا صحيح.
– أود أن أرى الموقع، إذا سمحتم لي.
كانت غرفة كبيرة الحجم ، في الطابق الرئيسي، بها بعض الطاولات والمقاعد ، و مشاجب على الجدران للمعاطف والقبعات.
– أخبروني أيها السادة. هل تشكون في شخص ما؟
– نعم.
لقد حامت شكوكهم حول شخص معين. كانوا آسفين لقول ذلك، فقد كانوا يشكون في أحد البوابين.
وددت أن يخبروني من هو ومنحي بعض الوقت للإنفراد به.
عينوه لي فقابلته وعدت إلى المستشفى.
– أيها السادة، إنه ليس البواب. لسوء طالعه، أنه رجل مدمن على الشرب، لكن لا شيء أسوأ. أظن أن هذه السرقات هي من عمل طالب ، وإذا ما زودتموني بأريكة في هذه الغرفة التي توجد بها شماعات ، نظرًا لعدم وجود دواليب ، أعتقد أنه بإمكاني كشفه. أتمنى أن تكون الأريكة ، إذا لم يكن لديكم أي مانع، من قماش كريتون أو مادة من هذا القبيل ، حتى أتمكن من الإختباء داخلها دون أن يشعر بي أحد.
وفروا لي الأريكة ، وفي اليوم التالي ، حوالي الساعة الحادية عشر ، قبل وصول الطلاب ، ذهبت مع السادة للاختباء. كانت أريكة قديمة، على هيئة صليب، واعتقدت أنها ستسحق ظهري إذا ما بقيت هناك لفترة طويلة. كان من الصعب تمزيقها ، و رغم ذلك أقبلت على العمل ، وبمساعدة السادة ، تمكنت من فتح حفرة لتوفير مكان للإختباء . استويت داخل الأريكة ، مستلقيا على ظهري وأخرجت سكينا لفتح ثقب صغير في القماش لمراقبة القاعة. ثم اتفقت مع السادة أنه عندما يصعد الطلاب إلى العنابر، يدخل واحد منهم ويعلق معطفًا على أحد الشماعات. و يكون في جيب المعطف المذكور محفظة بها فواتير ملحوظة.
بعد فترة من الوقت بدأ الطلاب في الوصول، واحدًا تلو الآخر، و مثنى مثنى وثلاثة وثلاثة، يتحدثون عن كل شيء، دون أدنى فكرة عن وجود شخص ما داخل الأريكة، ثم صعدوا إلى العنابر. وأخيراً وصل أحدهم وانتظر حتى كان وحيدا في الغرفة. لقد كان شابًا طويل القامة وسيمًا، في الواحد والعشرين أو الثاني والعشرين من عمره، لديه شارب صغير. اقترب من إحدى الشماعات، أخذ قبعة جيدة النوعية ، جربها و ترك قبعته على نفس الشماعة وعلّق الأولى على شماعة أخرى ، أمامي تقريبًا. كنت شبه متأكد من أنه اللص، وأنه سيعود بعد فترة من الوقت.
عندما أصبح جميع الطلاب في الأعلى ، دخل السيد بمعطفه. و قد كنت قد أشرت له إلى المكان الذي عليه أن يعلقه فيه ، حتى أتمكن من رؤيته بشكل جيد. و بالفعل علقه في المكان المتفق عليه، وظللت أنتظر بضع ساعات تحت الأريكة.
وأخيرا عاد الشاب نفسه. عبر الغرفة و هو يصفر، توقف و أنصت، استدار و هو يصفر مرة أخرى، توقف مجددًا و أنصت ، ثم بدأ يتنقل بين الشماعات، يقلب جيوب المعاطف. عندما وصل إلى معطف السيد واكتشف المحفظة، انتابته عصبية لدرجة أنه كسر السلسلة أثناء محاولته فتحها. عندما جعل المال في جيبه ، خرجت من مخبئي ، وتبادلنا النظرات.
– كما ترى سيدي، لدي بشرة سمراء، لكن قبل هذا الوقت كانت بيضاء، لأنني مررت بمرحلة عصيبة ، وكان لدي وجه طويل كحصان. بالإضافة إلى ذلك، كان يهب تيار قارس من خلال الباب ويتسلل تحت الأريكة ، لهذا السبب قمت بربط منديل على رأسي ، حتى أعرف من تكون.
استحال لون الصبي أزرق ، أزرق تماما ، عندما رآني أخرج من داخل الأريكة ، ولم أتفاجأ.
-​أنا ضابط في لواء المباحث، وأنا هنا منذ دخولك لأول مرة هذا الصباح. أنا آسف للغاية، لك ولعائلتك، إذ فعلت ما فعلت، لكن كل شيء قد انتهى. لديك محفظة في يدك والمال في جيبك، وسوف أوقفك.
كان من المستحيل أن يقوم بأي شيء، وفي المحاكمة أقر بأنه مذنب. لا أعرف كيف و لا متى حصل على الوسائل اللازمة ، لكن بينما كان ينتظر الحكم ، تسمم في سجن نيوجيت.
سألت ذلك الضابط، عندما انتهى من سرد القصة، عما إذا كان الوقت الذي أمضاه في ذلك الموقف المحرج ، داخل الأريكة ، طويلًا أم قصيرًا.
-​كما ترى يا سيدي، لو أن الولد لم يدخل أول مرة ولم يقنعني أنه اللص، كان سيكون الوقت طويلاً للغاية. لكن، بما أنني كنت متأكدًا تمامًا من أنه كان اللص، كما ظهر لاحقًا، فقد وجدت أنه كان قصيرا جدًا.

المؤلف :
ولد تشارلز ديكنز سنة 1812 بمدينة بورتسموث ، هو الثاني من ثمانية أطفال لمسؤول بحري. في الثانية عشر من عمره ، سجن أبوه بسبب الديون ، فاضطر إلى العمل في مصنع للبيتومين. كان تعليمه غير منتظم، عمل في مكتب محامٍ ، و كان مراسلًا برلمانيًا لإحدى الصحف إذ حققت مقالاته ، التي تم جمعها نجاحًا كبيرًا ، أصبحت ظاهرة تحريرية حقيقية. من رواياته نذكر
أوليفر تويست (1837) – دومبي وابنه (1846-1848) – ديفيد كوبرفيلد (1849-1850)- المنزل المقفر (1852-1853) – دورت الصغيرة (1855-1857) – تاريخ مدينتين (1859) – آمال كبيرة (1860-1861)
ستعرف رواياته شعبية هائلة وكانت حاسمة في تطوير الروائية البوليسية. في عام 1850 أسس مجلته الخاصة “على مدار السنة” التي نشر فيها رواياته و روايات كتاب آخرين. و قد توفي في لندن سنة 1870.
– هذه القصة ظهرت ضمن “ثلاث حكايات لمحققين” نشرت أول مرة بصحيفة “كلمات منزلية” التي كان يعمل محررا بها قبل أن يؤسس صحيفته ، بعدد 27 يوليو و 1 أغسطس ، 1850.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق