ثقافة النثر والقصيد

باروكة لمنقار دك ثورٍ مسيّر

جميل الجميل *

إحملوا أنقاضه وشيدوها أمام العصافير

إفقعوا عينه بكوكب الصخر

علّه يجد منقارا يضيفه الى مؤخرته

فيبقى يتّخم من كثرة الرضاعة الإصطناعية

حتما سيبلغ به الوسواس حينما يقرأ أنه مسروق من التراب

او يعربد مع جنياته السوداء في الملهى الشعبي

سيحمل كل صحفه ويسرق كلماتها المندوبة

ويمتطيها نحو جهله

أو يلطمها على رأس زوجته

سيخفق في قبر نفسه

حينما يشاهد ظلي يتكئ على حلمه

سيحرق باروكته أو يلقيها بحثا عن ذاته

فيجدها مقبوعة تبحث عن القمامة

يحفر بطنه كي يسترجع اخطاء الخطائين

يموت دون جدوى مصلوبا على الأريكة

فتموت كل أنقاضه وتحمله الى القفر

يبيعونه في أسواق الخردة

فتبقى الخردة تعلن حدادها

يطرق مرة أخرى باب المرتزقة ليبيع روحه

يطردوه كالأحمق حينما يقبّل السماء دون إستئذان

يذهب ويبيع كل دواوينه التي سرقها أيام الحرب

ليشتري باروكة ويغطي مؤخرته

يشيعوه الكلاب الوفية

بحثا عن طعامها المسروق

حينها تخلّد الكلاب

ويبقى الهواء يعربد فوق جثته المسكونة في قعر الأزمنة

* العراق نينوى

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق