ثقافة النثر والقصيد

يا سيدي

مادونا عسكر

يا سيّدي

كم كان ساطعاً

وهج حضوركَ

وقبل أن أغمرهُ

غمرني بفيضهِ

يا صديقي

كم كان راقياً

لمس تحنانكَ

كأنّه الحريرُ

تمرّرهُ على وجهي.

أنتظر سَحَرَكَ

بعد ليلٍ

يهدر بالأشواقِ،

يهلّ نورك عليَّ

فتكون لي الحياة.

أرى صوتك العذبَ

يرسم اسمي

لوحة حبٍّ

تغنّي للأطيارِ

ترنّم للأزهارِ.

أسمع بهاءكَ

ينشد وجهي

يطبعهُ،

في صفحة السّماءْ

فيلمحني كلّ من رنا إليكَ.

يا حبيب الرّوحِ

قالوا أهذي،

قلتُ هذياني يقينٌ

وما يقيني

إلّا هذياني.

قالوا أجهد داء الحبِّ عقلها

وأنهك سقم الألمُ قلبها،

قلت وما داء حبّهِ إلّا حكمة للعقلِ

وما سقم الألم إلّا ارتعاش للقلبِ.

يا حبيب الرّوحِ

يا من أخرجتني من العالمِ

وإليهِ أنتمي

يا من ضممته منذ الأزلِ

وأكون له إلى الأبدِ

تخونني الذّاكرة

في استنباط المعاني

ومن أين أستقي

فصيح الأحاديثِ

وقد ذاب في حناياك العقلُ

وانصهرت في محيّاكَ روحي.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق