ثقافة النثر والقصيد

“آخر قصيدة سومرية”

بقلم: حسين جبار ” ديموزي”
.
في آخر احلامي القليلة
رأيت السومري
ذو الرأس الأسود الخشن
يحمل باحدى يديه الطين
و بالاخرى قلما من قصب
و خط اول سطر فكان:
“اخر قصيدة سومرية
بعد ليل طويل
تستطيع روحي أخيرا ان تطير
بعد الاف السنين العجاف
يقوم احفاد سومر
أخيرا سنرفع عن ظهرنا حمل الحضارة
و نضعه بين أيدٍ كريمة
انا آخر شاعر سومري
أسلم رايتي لأول ثائر سومري
انليل ايها الإله العظيم
يا قاهر الرياح
وجه رياحك حيث تهب رايتهم
حطم حصون أعدائهم
و قدهم بنفسك للانتصار
يا انانا العذراء
انظري الى جمال شبابهم
و الى اجسامهم القوية
عري جمالك لهم
ليذوقوا طعم الجمال
ايها الأجداد
قوموا من الاجداث
و رددوا هذه الأبيات
سومر ام التاريخ
سومر ام الحضارة
سومر ام القلم
سومر ام الثورة”
و رفع السومري القلم
حلق عاليا في السماء
والطين يشع كالشمس في يده

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق