قراءات ودراسات

مع الأديب المهجري د. جميل الدويهي في روايته “طائر الهامة”

 نبيل عودة

“طائر الهامة” قصة أخرى او رواية قصيرة أخرى (نوفيلا) من ابداعات الأديب المهجري المقيم في استراليا د.جميل الدويهي.

طائر الهامة تسميه العرب بـ “البومه”، وهو طائر سيئ الصيت ورؤيته تبعث على التشاؤم لدي الكثير من الناس.

كيف لا يسمي روايته بـ “طائر الهامة” (بومة النحس) وهي تتحدث عن المآسي التي حلت بلبنان في الصراع الدموي المدمر الذي سقط ضحيته مئات والاف اللبنانيين من كل المجموعات التي تشكل المجتمع اللبناني؟

الرواية هي ميلودراما عنيفة جدا ومحزنة جدا يعيدنا فيها الكاتب الى أيام سوداء من تاريخ لبنان، أيام لا تنسى وتبقى ذكراها المؤلمة في الذاكرة الجماعية كحد لا يجوز تكراره مرة أخرى مهما تعددت الأسباب.

بأسلوبه الراقي ولغته التعبيرية القصصية الجذابة يرحل بنا الكاتب بين سطور روايته واحداثها الدرامية المؤلمة، التي تشعل ذكريات تثير الحزن والالم لمن عاصر تلك الفترة السوداء من التاريخ اللبناني.

اولا بودي الإشارة الى الأمر الأكثر أهمية في الأدب القصصي او الروائي، وهو قدرة الكاتب على اثارة دهشة القارئ، وجذبه للأحداث التي يرويها، وهنا نحن امام قلم متمكن من مهنة السرد القصصي، وقادر على جذب القارئ من الأسطر الاولى، وهذا هو الجوهر في الكتابة القصصية او الروائية. فورا يجد القارئ نفسه جزءا من الأحدات، يتألم مع ابطال الرواية ويغضب من الذين ارتكبوا الحماقات المختلفة وحولوا حياة الملايين الى اتون من نار وبحار من دماء.

فكرة القصة بسيطة جدا. فخلفية الرواية هي احداث العنف التي عصفت باهل لبنان وجعلتهم فرقا متصارعة، طبعا السرد يلعب هنا بالتفاصيل وأسلوب تقديمها للقارئ ليبقى القارئ يلهث وراء الأحداث لمعرفة النتيجة النهائية، وهنا نشهد القلم المبدع وأسلوب عرض الأحداث دون ان ينقطع القارئ عن ارتباطه ببطلي قصته، لطبيب رياض وحبيبته التي تزوجها سعاد.

طبعا لا انوي الدخول بالتفاصيل فهي تمتد على مساحة النص بصفحاته ال 112 لكني ساتناول الفكرة المركزي التي بنيت الرواية على أساسها.

يبدا د. جميل الدويهي روايته مع تفجر العداء بين اهل البلد الواحد وأصبحت الرصاصة أسلوبا للتعامل بدل الحوار، فيقوم والد سعاد حسب القصة بقتل والد الطبيب رياض، فهل هذا يمنع الحب بين أبناء الجيل الجديد؟

طبعا النهاية تكشف ان القاتل شخص آخر.. مما يسقط الاعتراض على الزواج.

تمتعت بالمستوى الراقي لتفكير بطل القصة د. رياض ، وحبيبته / زوجته فيما بعد سعاد، كيف يحاولان التخلص من ارث الماضي وبناء حياة جديدة، او الأصح القول بناء لبنان الجديد، لبنان المحبة ونبذ العنف.

ملاحظتي السلبية هنا ان الكاتب د. جميل الدويهي حل عقدة الإشكالية بزواج رياض وسعاد،

بانه بيّن في نهاية النص ان القاتل شخص آخر غير والد سعاد، مما يجعل العلاقة الزوجية مقبولة أيضا من ام رياض التي اعترضت على زواج ابنها من ابنة قاتل زوجها… لكنهما تزوجا رافضين موقفها.

اعتقد ان الجيل الجديد بعد الحرب المدمرة، عليه ان يشق طريقة بعقل منفتح ويدفن الام الماضي ويبني لبنان الجديد المتآلف الرافض للصراع والقتل على الهوية.

ربما أراد الكاتب تسهيل موضوع عودة العلاقات الطبيعية بين والدة رياض وعائلة سعاد المتهم والدها بقتل والد رياض والذي انكشفت براءته في نهاية الرواية بعد زواج رياض وسعاد. لأن الهدف ليس نجاح قصة حب ولدت بين شابين من عائلتين بينهما دم، انما طرح موضوع لبنان الجديد المتعافي والمنطلق لبناء وطنه مخلفا وراءه كل الآلام والترسبات التي ظلت في القلوب.

طبعا هذا رأي شخصي، الرواية مليئة بالأحداث التي تشد القارئ وتثير لديه تساؤلات، تبقى طي الكتمان حتى تنكشف في نهاية النص.

طبعا هي لعبة قصصية، واللعبة في هذا النص الميلودرامي ربما فرضت على الكاتب هذه النهاية .. انا شخصيا أرى ان الواقع اقوى دائما من الدافع الشخصي. كان يمكن إيجاد نصف حل.. لكنه قرار المؤلف. وفي روايته “طائر الهامة”، نجح بجذب اهتمام القارئ واثارة دهشته في أسلوب السرد وتطوير فكرة الحدث، واللغة القصصية الجميلة وهي من مضامين القصة الناجحة.

طبعا ليس سرا ان الكاتب في روايته وطريقة حل إشكالية الحب بين رياض وسعاد، يحلم بسيادة المحبة بين كل اللبنانيين. وهو حلم كل انسان يتجذر بوطنه حتى لو كان على بعد آلاف الكيلومترات عن ارضه.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق