إصدارات

دوافع ترشح الكاتب والإعلامي رضا سليمان لاتحاد الكتاب المصرى.

– الوصول بالأديب إلى المكانة التى يستحقها.
– تفعيل دور الأدباء فى نشر الفكر المعتدل فى مواجهة الفكر المتطرف.
– الترويج للانتاج الأدبى للأعضاء بين جهات الانتاج الفنية.
وغيرها الكثير نتعرف على تفاصيلها خلال السطور التالية.
يشهد اتحاد الكتاب المصرى خلال الفترة المقبلة إنتخابات التجديد النصفي فى العشرين من مارس المقبل لاختيار عدد ١٥ عضوا من بين ٦٢ مرشحا. الأمر الذى يجعل المنافسة مشتعلة خاصة وأن أداء الاتحاد لا يصل إلى المستوى المطلوب من كافة الأعضاء والمهتمين بالحراك الثقافى المصرى . وفى عجالة نلتقى بالكاتب الروائى والإعلامي المصري رضا سليمان وهو من أوائل المرشحين لنتعرف على بعض التفاصيل الذى دعته للترشح وما هى أولى اهتماماته فى حال النجاح والوصول إلى مجلس إدارة الاتحاد. حيث يقول عن أسباب الترشح:
بالرغم من كونى لستُ عضوا فى مجلس إدارة اتحاد الكتاب إلا انى كنتُ أشارك فى العديد من أنشطة الاتحاد مثل المؤتمرات التى تعقد حيث يصدر لى فى كتب المؤتمرات أعمال أدبية أو درامية، أشارك بكلمات بحثية حول الموضوعات المطروحة، أحاضر فى الدورات والورش التى يعقدها الاتحاد مثل ورش التأليف الدرامى وكتابة السيناريو بالإضافة إلى الندوات الأدبية المختلفة سواء لاستعراض أعمالى الأدبية أو المشاركة فى مناقشة أعمال أدبية لغيرى من الزملاء، ولكن كل هذا كان من قبيل الاجتهاد الشخصى الذى يخضع لرغبات و رؤى أعضاء مجلس الإدارة وبالتالى كنتُ أشعر بأننى أشارك فى التنفيذ ولا أشارك فى اتخاذ القرار والتوصيات التى سيتم تنفيذها خاصة وأن بداخلى أطروحات ورؤى أود لو تأخذ الصفة الرسمية الصادرة عن مجلس الإدارة ومن هنا جاءت الرغبة فى الترشح للانتخابات وباختصار هى الرغبة فى المشاركة فى وضع الخريطة الفكرية التى تنتج عن اتحاد كتاب مصر. أما عن تنفيذ تلك الخريطة الفكرية على أرض الواقع فهذا ما سنجده فى الإجابة على سؤالكم التالى.
‎أسباب ترشح حضرتك وأبرز ما جاء في برنامجك وأهدافك حول الترشح لاتحاد كتاب مصر وماذا تريد أن تحققه؟
هناك الكثير من الأنشطة التى أرغب فى تفعيلها ولن أتحدث عن أنشطة هى موجودة بالفعل مثل الندوات والأمسيات .. لكن أهم ما أفكر فيه هو كيفية الوصول بالأديب “المفكر” إلى المواطن البسيط فى القرى والنجوع فى تفاعلية مباشرة ومواجهة لنقل الفكر والثقافة وتعديل المسارات الفكرية خاصة فى ظل انتشار جماعات معروفة تستغل الفقر والحاجة وبُعد المسافات لتقوم بنشر أفكارها فى تلك القرى والنجوع التى تعد معامل تفريخ أو أماكن تأهيل متطرفين جدد. هذه المناطق وأهلها هم أحق بأن يذهب إليهم الأديب “المفكر” ليجالسهم فى ندوات ويخالطهم وينشر أفكاره بينهم، تلك الفئات البعيدة المهمشة لن يستطيع الإعلام الوصول غليها ولن يستطيع تعديل أفكارهم بقدر المواجهة المباشرة أو الإعلام المباشر لأنهم ببساطة يمتلكون حرية اختيار القناة عبر الريموت كنترول وسوف يختارون ما يتوافق مع ثقافتهم بطبيعة الحال.
أما الجزئية الثانية التى تعد من أولويات برنامجى هى قضية الترجمة .. فكل الهيئات منذ عشرات السنين تهتم بترجمة الأدب الغربى إلى العربية وهذا شئ حميد بالطبع .. لكن آن الأوان لأن تتم ترجمة الأدب المصرى إلى اللغات العالمية وهو دور يجب أن يهتم به الاتحاد حيث ترجمة الأعمال الأدبية المميزة لأعضاء الاتحاد. بالإضافة إلى ترجمة التراث المصرى إلى اللغات العالمية أيضا.
ثالثا بذل الجهود لعقد اتفاقيات بين الاتحاد والمؤسسات والكيانات الاقتصادية فى البلاد لرعاية عدد من الجوائز التى تثرى الحراك الثقافى.
رابعا : زيادة التفاعل بين الاتحاد وبين الوزارات والهيئات من أجل الحصول على كل ما هو متاح من امتيازات لأعضاء الاتحاد.
خامسا: تفعيل دور أعضاء الاتحاد على مستوى الجمهورية من أجل اكتشاف ورعاية المواهب الأدبية وتوجيهها.
سادسا : الشفافية والحياد فى التعامل مع جميع أعضاء الاتحاد على مستوى الجمهورية من حيث نشر الأعمال أو ترجمتها أو إتاحة الفرصة لعمل ندوات ثقافية حولها، لا فضل لأحد عن غيره إلا بجودة العمل الأدبى المقدم وتقييم هذا العمل لا يتم إلا من خلال لجان مختصة .
سابعا : ربط أنشطة اتحاد الكتاب ولجانه الفرعية بوسائل الإعلام المختلفة (مرئية . مسموعة . مكتوبة ) من أجل توصيل المحتوى الثقافى إلى أكبر عدد ممكن من الجماهير.
ثامنا : تفعيل الموقع الإلكترونى للاتحاد بحيث يتم بث كل الأنشطة عليه بشكل مباشر وسريع كى تكون متاحة أمام الجميع فى أى وقت ونشرها على وسائل التواصل بشكل مستمر .
تاسعا: رعاية الأدباء ودعمهم بقدر المستطاع ماديا ومعنويا وصحيا وترفيهيا.
عاشرا: تفعيل دور الاتحاد كى يتحرك نحو انتاج أعمال الأعضاء المسرحية والدرامية وذلك بالتعاون مع الجهات المنتجة الخاصة والهيئات الحكومية.
يذكر أن رضا سليمان عضو اتحاد كتاب مصر يعمل بالإذاعة المصرية شبكة البرنامج العام “مخرج دراما” له العديد من المسلسلات والبرامج الدرامية أهمها قطوف الأدب من كلام العرب. و همسة عتاب. وهو كاتب روائي صدر له روايات ماريونت مطلب كفر الغلابة. وحى العشق. شبه عارية. ظلال الموتى. ما قبل اليوم الأخير. المدنس . أسيرة العشق.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق