ثقافة المقال

الحب في زمن الكورونا

ندى نسيم 

دق جرس إنذار الأزمات فأحدث ربكة في بلدان العالم المختلفة في تركيبها والمتشابهة في مصير فايروس الكورونا ، فبات هذا الفايروس بتطوراته حديث العصر و الساعة ليصبح في فترة وجيزة قدر محتوم يكتسح الدول و يتربع على عرش حديث الطرقات و البيوت، و لاعجب في ذلك و خاصة ان الأمر متعلق بصحة الانسان و حياته ، و ما يترتب على ذلك من إجراءات وقائية و تدابير علاجية للحد من انتشار الفايروس وتقديم الرعاية الطبية اللازمة للمصابين وصولا لأمل التعافي و التماثل للشفاء .
يتزامن الحديث عن الفايروس مع أهمية تقوية الجهاز المناعي للجسم من أجل مكافحة العدوى و ذلك من خلال تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات و ممارسة الرياضة باستمرار و غيرها من التوصيات التي لا تغيب عن الأذهان و خاصة في الوقت الراهن .
ان هذا الفايروس ترجم معنى الحب عند الأشخاص و ذلك من خلال تعاملاتهم الحياتية في ظل ما فرضته الأحداث ، ظهرت مشاعر الخوف و القلق عند الأفراد بصورة تعكس مفهوم الحب في أبسط معانيه الراقية فقد ساهمت هذه المشاعر في كسر حاجز الصمت بين البعض و خاصة في محيط العائلة عندما يكون التعبير شبه معدم بين الافراد ، و تجاوزت مفهوم الإهمال الى مفاهيم العناية و العطف و المساندة و التكاتف من أجل تجاوز الأزمة بتوازن نفسي و بدون أي ضرر ، ان هذه المشاعر التي تحمل في طياتها الحب قربت المسافات و خلقت لغة مشتركة بين الأرواح سواء كان على مستوى الأسرة ، الجيرة ، الصحبة و غيرها من الكيانات الاجتماعية التي يحدث فيها التفاعل و التواصل .
عندما نتحدث عن المناعة و أهميتها لابد أن نشير الى أهمية الحب في دعم جهاز المناعة النفسي ، أحياناً تكون الأزمات محفزة لمشاعر المحبة الجميلة ، مجددة لطاقة الأمل .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق