ثقافة النثر والقصيد

صرخة الثورة

عادل عبد الرحمن

القصيدة مهداة الى الكاتبة والشاعرة القديرة كريمة رشكو

صرخة تلو صرخة
بواد طالت صداها
الذئاب الزاقورات
مجتمعين على الطريدة
التي لا تملك مراسيم الدفن وطقوس تاريخية معينة
يسقط من تحت أقدامهم
الذعر
الغبار
الصخور
كأنها عاطفة خنزير يصعد
مؤخرة أكباده
او غضب الطبيعة فاقد البصيرة
كثورة بركان
لا يتقن النطق
يا الهي :
واد يحيط به التجاعيد
كرقبة سلحفاة تجاوزت
الثمانين بع المائة
وأشواك مرت عليها الزمن
كقنفذ عندما يسلخ الجلد عنه
نبع الماء رحل الخرير عنه
كفم هرم غادره الأسنان
في زاوية الملتوية
الزاغة النجيرفانية
ذو النجلين المغولية
الأول: يتسكع بقدم
ويطوي الأخر بين أرياشه التالفة
والثاني : بمنقاره القصير
يفتت الجدران المنهارة
بين لحظة وأخرى
كعصا خازوق يخترق الأحشاء
او عصا ” فستوك ” لمن أنكر
صفير الصراصير يملا الأفاق
كصفارة شرطي غلبه النعاس
كطلقة نارية بلا أزيز
من فوهة بندقية
الصرخة تلو صرخة
كصرخات الأم المعذبة بوليدها
كصرخات القردة بالمخاطر
لحظة وقوع الجريمة
صرخة مع الثورة
هكذا رؤية
اثنا عشرة صرخة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق