إصدارات

رقصة السلو: جديد عبد الباقي قربوعة

إصدار جديد.. يحكي عن الوجود الفرنسي الرّاقص في الجزائر، وعن عائلات كثيرا تأثرت بها، واقتنعت أن الحضارة مجرّد رقص وإباحية.. تحكي عن أُسر جزائرية وجدت نفسها تعيش صراعا بحثا عن الهوية الحقيقية.. شباب فهم أن الدين هو ما طرحته فرنسا، وآخرون يفهمون الدين كما ورثوه عن أجدادهم.. يعني ذهول العقل بين ما هو متطرف وما هو عودة سليمة إلى الأصول، لكن الرواية تعرض مسألة هامشية أخرى، وهي صفة التطرف المشوِّهة للرسالة، التي يحصرها أصحابها في مجموعة من التصرفات التي يبديها مجموعة من الأشخاص، ومن الجهة الأخرى مسألة العودة إلى الأصول بطريق مرضية متنصلة من العقل والمنطق، البعيدة عما يجب أن ينسجم مع الحياة المعاصرة.. وركّزت الراوية على زاوية أكثر خطرا تتمثل في أولئك الذين يرتعون لتغذية مصالحهم بين كل ذلك.

رواية ينشط أحداثها ومواقفها في تعداد 322 صفحة ثلاثة من الشباب الذين يحملون مواقف متباينة تعكس أساس فكرة الرواية، تحكي عن أثرياء الجزائر ومصادر ثرائهم، ورأي أولادهم المتعلمين بخصوص هذه الثروات ومصادرها، تعرض أيضا شبابا آخرين مثقفين ومتفوقين خلال مسارهم الدراسي حتى الجامعة، تقدم بهم السن ولكنهم لا يزالون فقراء بدون وظائف، في حين آخرون متسربون حصلوا على وظائف وثروات مفاجئة… تحكي عن مجتمع لا يعرف ماذا يفعل، ربما قديما كانت تغطي فراغهم “رقصة السلو”، لكن حديثا الأكيد تغطي فراغاتهم رقصات متنوعة ومختلفة، وإدمان الكثير من المحظورات التي تجعلهم غائبين عن حياة يعتبرونها غير عادلة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق