ثقافة النثر والقصيد

الحب في زمن الكورونا

أحمد أعراب 

قالت
تعال ، خذني بين يديك
ضمني الى صدرك
لنرحل
2
حل الوباء بالديار
كورونا فيروس فتاك جبار
خفي متربص لا يستثني احدا
والناس منه مرعوبون خائفون
في ديارهم قابعون،
والحجر اضحى قدرا محتوما
قد يطول الحجر فيهوي الفؤاد سقيما عليلا
لهجر الحبيب وان كان الهجر اضطرارا
فالحب لا يبغي الهجر
يغتم الفؤاد ويموت الحب منتحرا
3
قلت
اين نرحل والعالم بين جناحي الوباء محاصرا
من الصين ، الى ايطاليا ، الى امريكا
امريكا العظيمة منه خائفة مرتعبة
وقد كانت
المخيفة المرعبة
فرنسا مهددة ، المانيا واوربا كلها
لا دبابات تحركت ولا طائرات ولا جيوشا
عدو لا كالاعداء ، ما علمنا به ابدا
فلا مفر ولا مهربا
4
قالوا الدراسة عن بعد
فهل الحب عن بعد ممكنا
خائف حبيبك مرتعد
فلا حب ، حتى يصير الوباء نسيا منسيا
6
قالت
مغفل انت حبيبي
للحب قواعد اراك لها جاهلا
الحب فيه الداء والدواء اتحدا
ان اصاب الفؤاد ارداه سقيما عليلا
وهوالبلسم لكل داء وإن كان مميتا جائحا
وان نار الحب في شغاف القلب اضطرمت
اعصارا صارت
كاسحا مجتاحا لما في طريقه عارضا
فان اعتل بعدها الجسد ، فالروح تحيا
بالحب ربيعا مزدهرا
يفوح عطرا معطرا

تعال نرحل
كالفراشات بين رحيق الهيام نحيا
وللهيام في الكون سماوات
لا فيها وباء ولا سقما
فيها نرعا الحب وبه نحيا
ولا نموت ابدا

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق