ثقافة السرد

بـــطـــة

أحمد الخميسي

راحوا يراقبون بطة وهي تتملص من بين قبضتي” دبوس”. تطلعوا إلي جناحيها يخفقان في اندفاعها لأعلى. تابعوا بأنفاس محبوسة تحليقها وهبوطها على عمود من خيمة منصوب بالعرض. تلفتت بطة إلى ما حولها ونفضت عن ريشها أثر اليد التي كانت تقبض عليها، وراحت تنغز الهواء بمنقارها يمينا ويسارا، تصيح حانقة مهتاجة: كاك! كاك! اطمأن أهل السوق إلى أن أحدا لن يمسها الان، فانزلقت أبصارهم إلى الأرض واندفعت دماؤهم إلى الرؤوس، وفي لحظة، تحت سماء ثقيلة مغمورة بالصمت، شبت المعركة. ارتج الهواء بجلجلة الساخطين وهم ينقضون على دبوس محصل الضريبة في السوق، غاصت قبضاتهم في أضلاعه. غارت في أصداغ أمناء الشرطة. تحولت أرجل الكراسي إلى شوم صلب يهوي على دراجة دبوس النارية. نزفت أنوف. نشعت أكمام الجلابيب من سيل الدم، بينما بطة من موقعها المرتفع تحدق بما يدور، وكلما انحسر موج الرجال من حول دبوس دفعت منقارها المفلطح وارتدت به صائحة:” كاك”! فيشتد أزر الرجال، وتكبس النسوة علي دبوس لعضه من ساقه وهو يرفس بقدميه.

من ربع ساعة، أو حتى من عشر دقائق، كانت سوق بلقاس هادئة. الباعة واقفين يدخنون قرب بضاعتهم. فلاحات القرى يفترشن الأرض. أمامهن مشنات خوص فوقها خضروات وبيض. باعة الشاي يطوفون بالصواني وينبهون الشاردين برنين ملعقة على حافة كوب. أطفال عراة تقريبا يتواثبون حول أمهاتهن. لم يكن ثمت ما ينذر بمعركة إلى أن ظهردبوس. هبط من على دراجته النارية وربطها بسلسلة إلى البوابة. تمهل في مدخل السوق وتوقف عند أم محمد التي تربعت بطرحتها السوداء وتحت بصرها بضاعتها من الفطير وقطع الجبن، لصق فخذها جوال خيش أطلت من فتحته بطة بعنقها. كانت أم محمد قد باعت كل ما لديها قبل ظهور دبوس ولم يبق سوى البطة أو فاطمة كما كانت تخاطبها. لم تكن راغبة في بيعها لأن بطة نامت وأكلت ولعبت وكبرت مع الأولاد، لكن مرض سعد وعجزه ضيق عليها الخناق. في السوق فقط خطر لها أن تبيع بطة على الأقل لأفندي محترم أو ست هانم ربما يكون ذلك وداعا يليق بغلاوتها. في هذه اللحظة ظهر دبوس موظف قسم الايرادات بمجلس المدينة. قصير القامة. ممتليء. تتقدمه صلعة كابية، ذو صوت حاد في باطنه شيء منفر. قال لها:” خمسة جنيه رسم نظافة السوق”. عدلت من طرحتها وقالت له:”وأنا مالي ومال النظافة يا ابني؟ هو أنا لا سمح الله كنت وسخت مكاني؟”. لوح بدفتر الضريبة قائلا:”رسم النظافة على الكل. خلصينا. أنا مازال قدامي السوق كله”. انقبضت ملامحها:”رسم نظافة إيه؟ هو أنا كنت دابحة خروف ودمه سايح على الأرض؟”. جال دبوس ببصره في ما حوله بحثا عن أمناء شرطة السوق، وما إن رأى اثنين منهم حتى لوح بيده، ونادى بصوت عال:” ياحضرة الأمين. لو سمحت”. اقترب الاثنان على مهل. أشار دبوس إلى أم محمد : “ممتنعة عن دفع رسوم النظافة”. استندت أم محمد بكفيها على الأرض وقامت واقفة تلهث:” تآخد خمسة ليه؟ أنا بأكسب كم يعني؟ دول كلهم عشرين تلاتين جنيه بالعافية”. تابع الباعة الآخرون من طرف أعينهم ما يدور، ثم راحوا يتاقطرون على المكان يراقبون الخناقة بصمت ونظرات مكهربة. إبراهيم صاحب نصبة الشاي. سنية بائعة الزيت. عوض بائع اللوف. صابرين أم الزبدة الفلاحي.عيال ونسوة السوق. انتبه دبوس إلى تزايد أعداد الواقفين في الحلقة المضروبة حوله فقال لأم محمد بحسم: ” خلصينا بالذوق عشان نشوف شغلنا. يا تدفعي يا آخد البطة نحبسها في مجلس المدينة”. شهقت أم محمد ودقت على صدرها مذهولة:” تحبسها؟ تحبسها ده إيه؟!”. ولو أن “دبوس” نطق بأي كلمة ماعدا “نحبسها” لربما اتخذت الأحداث مجرى مختلفا، لكن لفظ ” الحبس” أهاج نفوس الناس كملح على جرح، فانتفخت عروق رقبة عوض وتقدم إلى ” دبوس” وفنجل فيه عينيه: ” أنتم أي حاجة عندكم حبس؟”. مصمصت سنية بشفتيها:” طيب مادام كده ماحدش فينا ح يدفع مليم أحمر يا سي دبوس”. طق دبوس غضبا من التمرد فهتف:” أنا قلت يا تدفعي الفلوس يا آخد البطة أحبسها”. زعقت أم محمد:” طيب جرب تمد إيدك على فاطمة كده. جرب”! تدخل أمين الشرطة يهون على دبوس:” خلاص ياأستاذ دبوس، أنت موظف حكومة لك احترامك، ما تصغرش نفسك”. اهتاج دبوس من أنه أصبح موضع مواساة فزعق قائلا:” لاء. أنا مش صغير. لاء”، وهجم على الجوال الذي تطل منه فاطمة فصدرت أم محمد نفسها له تحول بينه وبين الجوال. دار بذراعه حول خصرها الممتليء نحو الجوال فزغدته بقبضتها في كتفه بقوة:” شيل إيدك من على فاطمة. قطعت إيدك”. بحلق فيها:” أنت ولية قليلة الأدب”. تقدم إبراهيم منه فاردا صدره مؤرجحا سبابته في وجهه:”حرص على كلامك يا دبوس”. جن دبوس من أنه حتى ابراهيم الصايع قد خاطبه باسمه مجردا، فاندفع إلى الجوال يجذبه إليه، وأم محمد تجذبه ناحيتها، فتركه وأمسك بطة من رقبتها ورفعها في الهواء، قبض عليها، لكنها تملصت منه وانسلت ترفرف عاليا وسط ذهول الجميع وصمتهم وهم يتابعون خفق جناحيها، وما إن استقرت آمنة على العمود المرتفع حتى نشبت المعركة. نشبت على الفور، ومن دون أن يلفظ أحد بكلمة غاصت القبضات في أضلاع دبوس ونشعت أكمام الجلابيب بلون الدم الأحمر، وارتج الهواء بجلجلة الساخطين، وتعالى صراخ الأطفال، وهرول دبوس إلى كشك صنبور المطافيء، احتمي به، فانقض عليه الرجال، وأم محمد تراقب اجتياح الرجال وإحجامهم، تلقي من حين لآخر نظرة على بطة، وكلما رأت بطة تزعق:كاك! كاك! دارت ام محمد بقبضتها في الهواء هاتفة فيها:”ينصر دينك ياغالية!” فتتلفت فاطمة حولها، مرشوقة في السماء، تمزق الهواء بصيحتها ويتداعى منها في الأفق صوتها الرنان.

د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق