ثقافة النثر والقصيد

الهم

سالم بن رزيق بن عوض*

ضَرَبَ الهَمُّ بِقَلبَي سَكَنـــَـــــــــــــــهْ     !

وتهادى في المُدى كالأحصنــــــــــــــــــــــــــــــةْ !

السيوف الحمر يرويها دمــــــــــــــــــــــي

ويرويَ من بقايا مدخنــــــــــــــــــــــــــــــــهْ

يحتسني يحتسي  أوردتـــــــــــــــــــــــــي

في شراييني يبث الأزمنــــــــــــــــــــــــــــةْ

ويصب الوهم في الوهم عســـــــــــــــــــــى

ينتشي في خاطري ما أعلنــــــــــــــــــــــــهْ

سافر عن غيه متئـــــــــــــــــــــــــــــــــد ٌ

جامح يعرف معنى  الحنحنـــــــــــــــــــــــةْ

غامض في وجهه أسئلـــــــــــــــــــــــــــــة

وأساطير لدينا  مثخنـــــــــــــــــــــــــــــةْ !

دربه العابس من قيظ الحصــــــــــــــــــــى

يسفح الجرح ويذكي  الشيطنـــــــــــــــــةْ !

******

همة الهم على قلبي انثنـــــــــــــــــــــت

في نياط القلب  تشوي الأمكنــــــــــــــــــــةْ  !

النداءات التي أعرفهــــــــــــــــــــــــــــا

أصبحت في لحظتي  كالأدخنـــــــــــــــــــةْ

الخيالات التي  أرسمهـــــــــــــــــــــــــــا

سافرت عن خاطري ممتحنــــــــــــــــــــةْ

الطهارات التي  أعهدهـــــــــــــــــــــــــا

في ضميري أصبحت ممتهنـــــــــــــــــــةْ

الدلالات التي أملكهــــــــــــــــــــــــــــا

هزها في الهم صوت  الطنطنــــــــــــــــــةْ

وتناءت وتنآى  عهدهــــــــــــــــــــــــــا

كالمنى كالنور     يذوي   أحسنــــــــــــــــــــــهْ

أو كروح تشتهي ما تشتهــــــــــــــــــــي

سامها في الناس شر  الألسنـــــــــــــــــــــــةْ

******

همة الهم تعالـت في المـــــــــــــــــــــــدى

تحرق الإحساس تلوي مأمنـــــــــــــــــــــــــهْ

وتبث الرعب في روض المنـــــــــــــــــــــــى

كالأفاعي  في القلاع   المحصنـــــــــــــــــــــــةْ

كالأعاصير يناديها الفنـــــــــــــــــــــــــــــا

لاقتحام الروضة  المستهجنـــــــــــــــــــــــةْ

أو كألحاظ المواضي  تغتلـــــــــــــــــــــــــي

كي تصب  الموت  تحت الشنشنـــــــــــــــــةْ!

كلما عنعنت قلبي بالمنـــــــــــــــــــــــى

قتل الهم  معاني  العنعنـــــــــــــــــــــــــةْ!

وإذا دندنت  شعرا ساحـــــــــــــــــــــــــرا

احرق الهم بقايا الدندنـــــــــــــــــــــــــــــة !

******

نفخ الهم براكين الأســـــــــــــــــــــــــــــى

في دمائي في جراحي المثخنــــــــــــــــــــــــةْ

في مدى الإحساس في ذاتـــــــــــــــــــــــــــــي

وفي وجهي الذاوي يبث الهيمنـــــــــــــــــــةْ

في تباريحي ودنياي التــــــــــــــــــــــي

ملكت قلبي وقضت   موطنـــــــــــــــــــــهْ

في سما الأفكار في عقلي   وفــــــــــــــــــــي

جوها المحموم يلوي  الأزمنـــــــــــــــــــــــةْ

وتهادى يملأ الدرب الـــــــــــــــــــــــــــذي

بات في نفسي شقي  الأمكنـــــــــــــــــــــةْ

همهُ أشقى وأشقى في دمــــــــــــــــــــــي

يتسامى في قفاري  المعلنــــــــــــــــــــــــةْ

وأنا في عالمي متقـــــــــــــــــــــــــــــــــدٌ

أقرأ الأعراف والممتحنــــــــــــــــــــــــــــةْ!

****

*شاعر سعودس

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق