الموقع

ماجستير لباحث سنغالي‮:‬ وجوه بلاغية في قصة السيد المسيح

كتبت مني نور
الوجوه البلاغية في قصة سيدنا عيسي عليه السلام في القرآن الكريم.. دراسة حصل عنها الباحث السنغالي (زيد ويال) علي درجة الماجستير في كلية الآداب، جامعة القاهرة، باشراف الدكتور حسين نصار ومناقشة كل من د. عبدالحكيم راضي، د. أحمد درويش… في عرضه لرسالته أوضح الباحث أهمية علم البلاغة في المساعدة علي الوصول إلي المعاني المباشرة وغير المباشرة للنصوص الأدبية عامة والنص القرآني خاصة، ولما كان أهل زمان النبي محمد (صلي الله عليه وسلم) من الفصحاء والبلغاء، فاقتضي ذلك أن تكون البلاغة هي الوجه الأبرز من وجوه الإعجاز القرآني، ولهذا لجأت إلي الدراسة البلاغية للآليات القرآنية المتعلقة بقصة سيدنا عيسي عليه السلام، محاولا تحليلها وتحديد دلالاتها للوقوف علي مدي صحة الفكرة القائلة – بأن القرآن الكريم نفسه يعترف ويعتبر بعقيدة ألوهية المسيح وأمه عليهما السلام.
وقال الباحث: ما توصلت إليه في عملي، هو أن القرآن الكريم يهاجم بأقوي الأساليب البلاغية بعض معتقدات الديانة المسيحية الحالية، مثل عقيدة ألوهية المسيح وأمه، ويعتبرها غير صحيحة لأنها غلو في الدين، كما أن الدين المسيحي أيضا، لايعترف بالقرآن، ولايعتبره كتابا سماويا، ولايعترف بنبوة رسول الإسلام محمد (صلي الله عليه وسلم)، اذن هذا الواقع فلنعترف به.
وتساءل الباحث: وهل يعني الاعتراف بهذا الواقع في بحوثنا العلمية والإقرار به، والقول باستحالة حوار الأديان والتعايش السلمي بين أصحاب الأديان المختلفة؟
والاجابة بلا، لأن القرآن الكريم يدعو إلي التعايش السلمي مع أصحاب الديانات الأخري، وإلي التعامل معهم بالعدل والاحسان بغض النظر عن معتقداتهم، والانجيل أيضا، نجده يدعو المسيحيين إلي السلام والحب حتي مع الأعداء اذن توجد قيم حضارية مشتركة تؤهل للحوار والتعايش السلمي بين الاسلام  والمسيحية.
جاءت الدراسة في أربعة فصول، تعرض الأول منها لنسب عيسي ونشأته ودعوته ورفعه إلي السماء ونزوله آخر الزمان، أما الثاني والثالث والرابع قام فيها الباحث بتحليل الأساليب البلاغية للآيات القرآنية الخاصة بسيدنا عيسي عليه السالم، والتي تنفي ألوهية المسيح، وفيها أوضح أن القرآن لجأ في نفي هذه الألوهية إلي عدة أساليب بلاغية متنوعة، بهدف تقرير معني بشرية المسيح وأمه في الأذهان والنفوس.
فقد لجأ القرآن إلي أسلوب الخبر في قوله تعالي »إني عبدالله آتاني الكتاب..« وأسلوب القصر »إن هو إلا عبد أنعمنا عليه..«، وأسلوب النهي »ولاتقولوا ثلاثة…«، وأسلوب الأمر »انتهوا خير لكم…« وأسلوب الاستفهام »أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين…«، وأسلوب الكتابة »كانا يأكلان الطعام…«، وأسلوب التشبيه« أن مثل عيسي عند الله كمثل آدم خلقه من تراب…«، وأسلوب الشرط »إن كنت قلته فقد علمته..«، وأسلوب الفصل »مايكون لي أن أقول ما ليس لي بحق/ إن كنت قلته فقد علمته/ تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك/ إنك أنت علام الغيوب«، فكل جملة هي دليل وحجة لمضمون ما قبلها، وأسلوب الاطناب كما في جواب عيسي عليه عن السؤال: أأنت قلت للناس.. »سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي حق، ان كنت قلته فقد علمته، تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب ما قلت لهم إلا ما أمرتني به…، فالهمزة في الاستفهام هي لطلب التصديق، فكان يمكن الاكتفاء في الإجابة بكلمة سبحانك لأنها في الآية عبارة عن نفي بمعني »لا« ولكنه أطنب بذكر التفصيلات.
كل الأساليب البلاغية التي استعان بها الباحث تدور حول معني واحد مركزي هو نفي الألوهية.
وخلصت الدراسة إلي عدة نتائج، منها، عدم صحة الفكرة القائلة باقرار القرآن وتأييده لألوهية المسيح وأمه عليهما السلام، لقد رفض القرآن فكرة الاتحاد، ووحدانية الجوهر الإلهي، أو التوحيد المسيحي الذي يعني اعتبار كل من الله والمسيح ومريم إلها واحدا غير قابل للتجزئة.
وتوصلت الدراسة أيضا – إلي لجوء القرآن إلي أساليب بلاغية متعددة ومتنوعة للتعبير عن معني نفي ألوهية المسيح وأمه عليهما السلام، وعرض هذا التنويع في الأساليب البلاغية، هو تقرير هذا المعني وتثبيته في النفوس والأذهان.
تمت المناقشة بمدرج ٨٧، وبحضور أعضاء سفارة دولة السنغال، وعلي رأسهم السفير السنغالي والذي حيا الباحث وأعضاء لجنة التحكيم.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق