ثقافة المقال

الاحترام، أنواعه، كيف نتعلمه ونعلمه

بقلم محمد عبد الكريم يوسف

ما هو الاحترام ؟
الاحترام يعني الانتباه والاهتمام والاعتبار . ويمكن تعريفه على أنه التقدير والاعتراف بجميل شخص ، وهو من الخصال الشخصية ، وهو بيان واعلان عن الشخصية التي نتعامل معها ، والاحترام هام جدا كهوية وعلاقات شخصية وهو حق من حقوق الإنسان.
يشير مفهوم ” الاحترام ” إلى مقدرة الأشخاص على تثمين المواقف وقدرات الأخرين ، ويظهر الاحترام في الأقوال والأفعال حتى في حالات عدم الاتفاق مع الأخرين أو مشاطرتهم أرائهم . الاحترام قبول للأخر ولا يعني بأي حال من الأحوال محاولة تغيير ذلك الشخص . الاحترام ليس محاكمة للأفراد والمواقف والأفكار و التصرفات .
اختلافاتنا شيء جميل لأنها تخلق هويتنا ، وهذا يعني أن الاختلافات والفروقات الفردية بين الناس موجودة وضرورية وتساعدنا على فهم حقيقة التساوي بين أفراد المجتمع في الحقوق والواجبات.
الاحترام شرط أساسي لإنسانية الإنسان والمساوة في الحقوق والواجبات معيار للتوازن الاجتماعي . ويجب أن نعلّم الأطفال في وقت مبكر قيم الاحترام والمحبة ، وأفضل طريقة لتعليم الطفل قيم الاحترام هو أن يكون الأهل النموذج لطفلهم في تعاملهم مع دائرتهم الضيقة .
احترام الأخرين قيمة هامة جدا في الحياة ، لكن احترام الإنسان لنفسه أساسي ويعد من أهم الفضائل التي يمكن أن يتمتع بها الإنسان. على الإنسان أن لا يقبل بمعاملة الأخرين بطريقة لا يرضاها لنفسه . على المرء أن يعبر عن الاحترام وأن يثمنه حيثما وجد.
هناك مرادفات كثيرة للاحترام منها : الوقار والطاعة والانتباه واللباقة والتسامح والانسجام والاعجاب.
لماذا كان الاحترام مهما؟
يسهل الاحترام الحياة ويخفف النزاعات ويقلل الشعور بعدم الرضا . وفي حال لم نحترم الأخرين فإنهم لن يحترموننا . الاحترام قيمة فكرية وسلوكية يتبادلها الناس مثل السلع.
يمكّننا الاحترام من العيش بسلام والتعبير عما يجول في أنفسنا بعيدا عن الخوف والقلق والشعور بالإهانة أو التمييز العنصري أو التعرض لمطرقة الناس.
وعند احترام الأخرين واحترامهم لنا واحترامنا لأنفسنا يزداد لدينا تقدير الذات والكفاية العاطفية والصحة العقلية والكينونة.
أنواع الاحترام :
هناك أنواع كثيرة للاحترام يأتي في طليعتها احترام الإنسان للطبيعة واحترامه للقيم والقوانين والأعراف والثقافة والعائلة .
الاحترام هو أن نتعلم كيف نسامح وكيف نتجنب الأقوال والأفعال المهينة بحق الأخرين . الاحترام اعتراف بالأخرين وبوجودهم وباختلافهم عنا ويتمثل الاحترام في مواقف الحياة المختلفة بدءا من تحية الصباح والحديث مع الأخرين بهدوء ولطف واعطاء مقعد لعجوز في حافلة النقل العامة ومعاملة الأخرين كما يحب المرء أن يعاملوه.
للاحترام أنواع كثيرة منها :
1- احترام الذات: يشير هذا النوع من الاحترام إلى مقدرة الإنسان على احترام نفسه وتثمين نفسه وتقديرها حق قدرها وقبول الإنسان لذاته بغض النظر عن رأي الأخرين به.
2- احترام الأخرين : يشير هذا النوع من الاحترام إلى تسامح الإنسان مع الأخرين وقبولهم له والاعتراف بهم حتى لو اختلفوا عنه في التفكير واللون والعرق والدين والسياسة كاحترام الإنسان لوالديه وللرجال والنساء بغض النظر عن جنسهم وللمعلمين والمسنين والمعتقدات الدينية والعبادات الأخرى وطرق التفكير المختلفة بغض النظر عن قناعتنا بها .
3- احترام التقاليد الاجتماعية : يشير هذا النوع إلى احترام الإنسان للتقاليد والأعراف السائدة في مجتمعه وتقبله لها إن كان يرضى أن يعيش بها كاحترام الانسان لقواعد الكياسة واللباقة وساعات العمل وممتلكات الأخرين والحديث والاصغاء واحترام أرائهم حتى لو خالفها الرأي طالما أنه رضي العيش بها .
4- احترام الطبيعة : ويشمل هذا النوع تقدير الإنسان لبيئته التي يعيش فيها من حيوانات وأنهار ونباتات وبحار ومثال ذلك تقيد الإنسان بالقوانين البيئية وعدم رمي الأوساخ والنفايات في الأنهار والغابات والحقول وعدم تخريب الحدائق والمنتزهات وعدم قطف الزهور أو قطع الأشجار أو تخريبها كما ينطبق ذلك أيضا على الامتناع عن هدر المياه وضرب الحيوانات والحشرات المفيدة والإيمان بسياسة التدوير للنفايات واستخدام المنتجات والمعدات صديقة البيئة ووسائل النقل الجماعية .
5- احترام العائلة : يشير هذا النوع إلى فهم الإنسان واحترامه لأفراد العائلة والايمان الراسخ بقيم العيش المشترك المتبعة في العائلة .
6- احترام القيم: وهو احترام الإنسان للقيم الاجتماعية من دين وشرف ومعتقدات .
7- احتراف الثقافة : وهو القدرة على الاعتراف بالمعتقدات الأخرى واحترامها وعدم انتقادها حتى لو لم تعجبنا. كما يشير هذ النوع إلى الامتناع عن فرض معتقداتنا على الأخرين وتجنب الانتقاد واللوم والتشهير.
8- احترام الرموز الوطنية : كاحترام المرء لبلده ونشيده الوطني وعمله وعملته الوطنية ورئيس الدولة بغض النظر عن اختلافه معهم في السياسة والمعتقد.
9- احترام الإنسان للقوانين والأنظمة المعمول بها حيث يقبل أن يعيش.
كيف نعلّم الاحترام؟
الاحترام حالة تبادلية بين الإنسان وأخيه الإنسان وبين الأبناء ووالديهم وبين المعلمين وطلابهم. وحيث أنه عملية تبادلية فإن المرء يقدم الاحترام ويتوقع أن يتلقى الاحترام في مختلف مواقفه الحياتية والإنسان عندما يحترم شخصا ما يتوقع أن يبادله نفس الاحترام. يمكن أن نعلم الاحترام بطرق شتى منها :
1- احترام الأطفال والاهتمام فيما يحبون ويفضلون ويجب عدم اجبارهم على أشياء لا يريدون القيام بها. يمكن تقديم الارشاد والنصح والمشورة والتشجيع. على الإنسان أن يحترم قراراتهم المختلفة في الحياة وارشادهم إلى الطريق الصحيح
2- الهدوء وعدم الصراخ: يقتضي الاحترام البقاء في حالة من الهدوء وعدم التوتر والصراخ . إن التوتر ينقل الإنسان إلى حالة من الارباك والضغط النفسي وعدم القدرة على اتخاذ القرار.
3- عدم استخدام الألفاظ النابية والاهانات: تخلق الألفاظ النابية والإهانات الأجواء السلبية والتوتر وعدم القدرة على التركيز والتفاهم . وهذا ما نسميه تأثير بجامليون والتنبؤ بما قد يحدث إذا استخدم الإنسان التعابير النابية أو الإهانات .
4- على المرء أن يفهم سبب عدم احترام الأخرين له : على المرء أن يستكشف سبب المشاعر السلبية أو الرأي الأخر والاستفسار من الشخص الأخر عن سبب انزعاجه وتصحيحه وإزالة أسباب الغضب والتوتر.
5- على المرء أن لا يعرض نفسه لعدم الاحترام : يجب أن لا يسمح المرء لأحد بإهانته ، وعليه أن يكون نموذجا يحتذى وعليه أن يبتعد عن الأجواء التي يسود فيها عدم الاحترام. احترام الذات هو الأساس في كل شيء. على المرء أن يتذكر أنه يشقى ليكرس مفاهيم الاحترام في حياته وعائلته ومحيطه ويقدم الاحترام للأخرين ويتوقع أن يبادله الأخرون المعاملة بالمثل.
6- وضع الحدود: عندما نعلم المرء الاحترام فإننا نعلمه كيف يضع الحدود بينه وبين الأخرين والتمييز بين ما هو صواب وما هو خطأ. قد يكون وضع الحدود مؤلما في البداية ولكنه جيد في النهاية ويحافظ على الاحترام بين الأفراد.
7- اعتذر عندما تكون على خطأ : على الإنسان الاعتذار عند الخطأ وتبرير سبب الخطأ. الاعتذار يعطي صورة عن التواضع والندم على تصرف ما وطلب المغفرة والصفح دليل كرم وتقدير للذات وللأخرين .
8- هنئ أطفالك على احترامهم لأنه من المهم أن تشعر الأطفال المحترمين بأنهم قدوة يعتد بها في المجتمع ، وتعد هذه التهنئة نوعا من المكافأة المجزية على سلوك جميل قام به الأطفال .
الاحترام في موقع العمل :
لقد جلبت العولمة والأحداث الدولية والمحلية أفكارا جديدة لموقع العمل وصار العاملون في موقع العمل متنوعي الأعراق والديانات والثقافات ويجلب هذا التنوع المزيد من الانتاج ويتطلب ذلك خلق بيئة من المودة والاحترام والتعايش لتخفيض ضغط العمل وعبئه. وللمحافظة على أجواء الاحترام في موقع العمل على الإنسان أن يكون مهذبا مع الأخرين وعليه أن يبسط سلطته على نفسه أولا وعلى غضبه ثانيا وأن يعمل ما بوسعه لإلهام الأخرين. التواضع والاحترام والمودة من القيم الجوهرية في مكان العمل لأنها تردم هوة التنوع والاختلاف الثقافي والحضاري وتقرب بين العاملين .
على المرء أن يتعلم كيف يحترم نفسه:
قد يكون من الصعب اقناع الآخرين باحترامنا إذا لم نحترم أنفسنا. يمكن للمرء أن يحترم نفسه من خلال سلوكيات كثيرة منها:
– على المرء أن يتعامل مع الأخرين كما يحب أن يعاملوه. هنا العنوان مأخوذ من الأمثال الشعبية وموجود في معظم ثقافات الكون . الاحترام عملية تبادلية نقدمها ونتلقاها.
– على المرء أن يحترم نفسه ويقدرها ويكافئها ويعتبرها أولوية .
– على المرء أن يتقن لغة الجسد لأنها إحدى الوسائل الهامة في ارسال المعلومات واستقبالها. أحيانا تكون لغة الجسد متناقضة مع أقوالنا. فعندما يعبر المرء عن رأيه بهمس يعطي إشارة إلى أن حديثه سريا أو غير واضح. وعندما يتحدث المرء بثبات وصوت قوي يعطي انطباعا بأن الشخص واثق من نفسه وعندما يضع المرء عينيه في عيني الشخص الأخر يعني ذلك الثقة التامة .
– على المرء أن يتحدث بإيجابية والابتعاد عن الكبرياء والصلف والتعالي .
– على المرء أن يحيط نفسه بالصادقين والمحترمين والابتعاد عن المتلونين والأوغاد .
– على المرء أن يدفع عن نفسه قلة الاحترام وأن لا يسمح للأخرين بإهانته بأي حال من الأحوال.
– على المرء أن يفتخر باحترامه لذاته وأن يعتبر نفسه يستحق الاحترام في وعيه و لا وعيه لأن احترام الذات وتقديرها من المسلمات في هذه الحياة .
– على المرء تطوير مهارة التوكيد. والتوكيد هو الدفاع عن حقوقنا واحترام حقوق الأخرين . وعندما يكون الإنسان توكيديا يتجنب المنافع الشخصية ويمتلك المهارات العاقلة التي تمكنه من الحفاظ على حقه وحقوق الآخرين .

كيف يتصرف الإنسان في بيئة تعاني من قلة الاحترام ؟
أحيانا يشعر المرء بأنه يعمل في بيئة لا تحترمه رغم أنها تستفيد منه كثيرا وتستنزف طاقته وحتى يتغلب المرء على قلة الاحترام يمكنه أن يقوم بما يلي:
– يمكن للمرء أن يراجع سجله العلمي وجميع أشكال المعرفة التي يمتلكها وإذا لم يكن قد حصل على درجة علمية في الثقافة الرسمية يمكنه أن ينظر إلى تجاربه الحياتية ومهاراته وخبراته.
– على المرء أن يحترم جسده وأن يصغي إليه وأن يعتني به من دون إجباره على فعل أشياء لا يحبها وعليه أن يمارس الرياضة وأن يتناول وجبات مفيدة.
– على المرء أن يتعامل مع الآخرين بصدق وصراحة .
– على المرء أن يبتعد عن الأشخاص السّامين والعلاقات السّامة والمتأرجحة .
– على المرء أن يحدد غاياته وأهدافه في الحياة وأن يعمل على تحقيقها.

كيف نحترم الأخرين ؟
يمكن أن يحترم المرء الآخرين من خلال الخطوات التالية :
– الاصغاء للأخرين.
– الثبات معهم ومحاولة فهمهم وفهم أدوارهم في الحياة .
– التواصل الصادق والدفاع عن حقوق المرء واحترام حقوق الأخرين بطريقة راقية ومهذبة ومسالمة .
– على المرء أن يضع في اعتباره أن الأشخاص تختلف عن بعضها البعض وأن ليس هناك خطأ كامل أو حقيقة كاملة .
– الاعتذار عن الأخطاء المرتكبة بحق الأخرين .
– الحفاظ على أسرار الناس .
– الالتزام بالقوانين والأنظمة واحترامها.
– العناية بالمساحات الفارغة واحترام البيئة .
– الاهتمام بالأخرين وحياتهم اليومية والسؤال عن أحوالهم.
– احترام خصوصية وعلاقات الأخرين.
– احترام المسافة الفاصلة مع الأخرين واحترام الممتلكات وعدم الاقتراب منها دون إذن .
– احترام المسافة الشخصية بين فرد وآخر.
– مساعدة الأخرين عندما يتمكن المرء من ذلك.
– الشكر والامتنان والمودة .
المراجع

All About Respect | Why Is Respect Important? | Kids Helpline
kidshelpline.com.au › teens › issues › all-about-respect
RESPECT…how do You Define Respect? – Brighton …
brightonleadership.com › 2019/06/05 › r-e-s-p-e-c-t-how-do-you-def…
R-E-S-P-E-C-T | Psychology Today
www.psychologytoday.com › blog › the-pathways-experience ›
A Little Respect | Psychology Today
www.psychologytoday.com › blog › do-your-own-think › little-respect

All You Need Is Respect | Psychology Today
www.psychologytoday.com › blog › minority-report › all-you-need-i.

On Respect | Psychology Today
www.psychologytoday.com › blog › am-i-right › respect

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق