ثقافة المقال

خواطر رمضانية 1

الدكتور سالم بن رزيق بن عوض.

يجيء شهر رمضان المبارك هذا العام والعالم الإسلامي والعالم كله يعاني من وباء كوفيد 19 (كورونا) ومع ذلك فإن لشهر رمضان المبارك طعم ولون نكهة خاصة عند المسلمين بل حتى عند جيران المسلمين من غير المسلمين.
إستقبال الشهر المبارك بالفرح والسرور والسعادة والأمل والحبور هدي نبي وسنة محمدية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام.
فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أقبل شهر رمضان وقف وبشر الناس قائلاً : ( أيها الناس قد أظلكم شهر رمضان شهر مبارك فيه تفتح أبوابة الجنة وتغلق أبواب النار وتغل الشياطين وينادي فيه مناد من السماء يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء وذلك كل ليلة) ٠
فشهر فيه هذه الفضائل وهذه البركات من تفتح أبواب الجنة الثمانية فلا يغلق منها باب فهو إشارة إلى قبول الله تعالى لأعمال الناس الصالحة في هذا الشهر الكريم وتهيئة جناته لإستقبال التائبين والمصلين والصائمين والمتصدقين والمحسنين والصالحين.
وإغلاق أبواب النيران لا يفتح منها باب وتصفيد المردة من الشياطين كل ذلك عون ومدد من الله تعالى لأهل بالإقبال والتزود والتغيير والإصلاح وإعطاء الفرص لفتح صفحات ما بين أهل الأرض الأهل الغافلين اللاهين السادرين والسماء الطاهرة.
إن تسهيل وتيسير الطاعات والإقبال على الله تعالى في هذا الشهر الكريم واضح. بين للناس كافة.
فالمسلم. معان على جميع الطاعات والعبادات في شهر رمضان المبارك من السماء والأرض وواجد للغفلة والمعصية ضيقا وكرها وصعوبة وعدم إقبال نفس عليها كما فب غيره من الشهور وهذا من إعانات الله تعالى للعبد في شهر رمضان المبارك.
إن الله تعالى فتح أبواب الخير واليمن والبركات وأبواب رحمته في مطلع شهر رمضان المبارك فهو يعرض ويتعرض للناس بفضله ورحمته والمحروم من حرم العمل والتوفيق لهذه النفحات الطيبات والمحروم من ترك الغنائم الباردة والخير العميم وذهل عن كل ذلك ومن يستفد من الفرص والخيرات في شهر الإحسان والخيرات.
من لم يعرف ويتعرف على ربه في شهر رمضان المبارك ويتقرب منه في مائدة هذا الضيف العزيز الغالي فمتى يتعرف على ربه؟
زائر الله العزيز طرق بابك فافتح له بابك وباب قلبك يأتيك الخير والسرور والسعادة من كل مكان.
 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق