قراءات ودراسات

فن القُوما.. الشعر العامى والتسحير فى رمضان

محمد على عزب ـ شاعر وناقد مصرى

القُوما هو نظم شعرى غنائى يُصاغ باللفظ العامى الدارج وله شكل فنى خاص حيث يتكون البيت من عدّة أشطر مُقَفَّاة بطريقة معينة, ويندرج تحت هذا الشكل سبعة ضروب / أنواع, ويتميّز القُوما بين الفنون الشعرية العامية “الزجل والمَوَاليا والدوبيت والكان وكان” فى التراث العربى بأنه قد ارتبط بالتسحير فى شهر رمضان المبارك, ويقال أن تسمية “قُوما” جاءت من نداء المسحراتى لرب المنزل “قوما للسحور”, حيث كان المسحراتى يجوب الشوارع فى وقت السحور يشدو بما تيسّر له من أبيات القوما, وبين كل مقطوعة وأخرى يدقّ على طبلته ثلاث دقّات متتالية وينادى أصحاب المنازل بأسمائهم ليقوموا للسحور .
وفن القُوُما من الفنون الشعرية العامية العراقية النشأة حيث قال ابن خلدون فى مقدمته :ـ ( كان لعامة بغداد فن من الشعر يسمونه مَواليا و تحته فنون كثيره يسمون منها القُوما والكان وكان، منه مفرد ومنه فى بيتين، ويسمونه الدوبيت، على الاختلافات المعتبرة عندهم فى كل واحد منها، وغالبها مزدوجة من أربعة أغصان، وتبعهم فى ذلك أهل مصر القاهرة وأتوا فيها بالغرائب، وتجاوزوا فيها من أساليب البلاغة بمقتضى لغتهم الحضرية و جاؤا بالعجائب )1, وهناك رواية مشهورة عن الخليفة الناصر العباسى وابن نقطة المسحراتى فى القرن السابع الهجرى, حيث كان الخليفة الناصر يغدق العطاء لابن نقطة المسحراتى فى رمضان, وكان لابن نقطة ولد ماهر فى نظم القوما, فلمّا مات أبوه ذهب فى أول ليلة فى رمضان ليسَحّر الخليفة ( وغنى القوما بصوت رقيق فأصغى الخليفة اٍليه وطرب له فكان أول ما قاله قوله :
يا سيد السادات لك فى الكرم عادات
أنا بنى ابن نقطه تعيش أبويا مات
فأعجب الخليفة منه هذا الاختصار فاستحضره وخلع عليه وفرض له ضعفى ما كان لأبيه )2
وعن الشكل الفنى للقوما أشار ابن حُجَّة الحَمَوِى فى “بلوغ الأمل فى فن الزجل” اٍلى أن هناك نوعين من القوما ( الأول منها يتكون فيه البيت من أربعة أقفال / أشْطُر منها ثلاثة متساوية فى الوزن والقافية والآخر هو الثالث أطول منها وهو مهمل القافية )3 ومنه هذا النموذج :
لا زال سعيك جديد دائم و جدّك سعيد
ولا برحت مهنا بكل صوم وعيد )4
والنوع الثانى من القوما يتكون فيه البيت من ثلاثة أقفال / أشطر متفقة فى القافية ويكون الشطر الأول أقصر من الشطر الثانى والشطر الثانى أقصر من الثالث )5 مثل هذا النموذج :
كنتم حكيّه شرحها ينقل اٍليّه اٍنتم هتكتم عرضكم فانا اش عليّه
ديك الحكيّه قصّرت عنكم خطيه قد غسلتوا من محبتكم يديّه )6
واٍضافة للنوعين الذين أشار اٍليهما ابن حجة الحموى هناك خمسة أنواع أخرى قد أشار اٍليها الزجال والشاعر والناقد عبد الوهاب بن يوسف البنوانى المصرى فى ديوانه ” قرة العيون فى ترتيب نظم السبع فنون” وفى كتابه النقدى “رفع الشك والمين فى تحرير الفنين” وقد ذكر البنوانى أن للقوما سبعة ضروب / أنواع, وهى عبارة عن أبيات شهيرة من فن القوما نسج الأدباء نصوصهم من هذا الفن على منوالها، وقد أوردها البنوانى فى ديوانه “قرة العيون فى ترتيب نظم السبع فنون”*7 على النحو التالى :ـ
( ضروب القوما ـ وهى سبعة ضروب
الضرب الأول وبه سُمِّيَتْ القوما :
يا سيد السادات لك فى الكرم عادات
أنا بنى ابن نُقطهْ تعيش أبى قد مات
ومنه ألَّف صاحب هذه النبذة فقال :
روضى مع الأنهار فيه ساير الأزهار
شقيق ونرجس وورد فتّح وحَوْلُو بِهار
وقال :
كاسى مع الخنار فُوقُو حَبَبْ قد نار
عجبت من عُقْد لُولُو عَقَدْ على ماء ونار
الضرب الثانى من القوما :
اٍن رِدْت تِخْطِى بحور جعل كفوفك بحور
والاَّ فلا فتِتْعَشَّق قُدُودِنا والنحور
فنظم منه ابن يوسف وقال :
خمرى يزيل الشرور لمّا يِزيد السرور
شُرْبُو دَوا الجرحى لحام ولا فيه درور
وقال :
فى الحسن حبى صلاح وجهو قمر بدر لاح
حَوَا مليح وملاحه وصار مليك الملاح
الضرب الثالث من القوما :
حادى سراهم هل تَرى عينى تراهم
هذى منازلهم وماءهم ومأواههم
فنظم منه المؤلف وقال :
اقصد بَدَارى يا قمر عندى بِدارى
واصل وخد رَبْعِى وانا عارف ودارى
وقال :
قد كنت جارى غبت عن أهلى ودارى
مُدَّهْ وبَعْدَك قد جَعَلْت الدمع جارى
وقال :
بعدك أمورى فى محال أوزر بِدُوُرِى
خَلّى مُحَالِى يا مُنَى قلبى وزُورى

الضرب الرابع من القوما :
يا سِتّ زُوُرِى من غير زُوُرِى
كم من مليحه عندى بحالِك تخدم فى دورى
فنظم المؤلف منه وقال :
يظهر سرورى يخفى سرو رى
يجمع شملى من فى المنازل تشرق بُدورِى
الضرب الخامس من القوما :
على التل على التل غزال يتفتّل
لا يطلع لفوق ولا ينزل أسفل
فنظم منه المؤلف وقال :
بكا الصَّبّ بكا الصَّبّ بدموع ودما صَبّ
فى العشق لقد شاخ وشبب بهوى شَبّ
الضرب السادس من القوما :
الديك ديك الريس وهو مليح وكويس
واعانِقُهْ وابَوَّس اٍلى صياح الديك
نظم المؤلف منه وقال :
خمرى بحال الفرقد وقد أضاء وتَوَقَّد
حَبَبْ يتنعقد زَهِرْ على مرجان
الضرب السابع من القوما :
مليح الاٍبتسام رضى قتلى وسام
وقال الرمح قدّى ومن لحظى حسام
وقد أورد عبد الوهاب بن يوسف البنوانى النص التالى من فن القوما فى ديوانه “قرة العيون”, وأورد نفس النص فى كتابه النقدى “رفع الشك والمين فى تحرير الفنين” الذى انتهيت من تحقيقه مؤخرا :ـ
مـليح الحســن صـــال وحـاز أحسـن خــصال وجيش الحسن جندو وألحاظو نِصال
فتك فيــا عــزالى بألحاظ نُجل سود
بهــا حَزْنى غــزالى وكم أرْدا أسود
ورام يقـصـد نزالــى وجيش حُسْنُو يِسود
بأجفـان فـى اكتحـــال تركنى فـى انتحــال وسيف اللحظ حَــدُّو بقى صبرى محال
خَطَرْ فى الروض الازهر قما اغصانُو حقيق
ولُو عـارض قــد اشهر نبــات اخضــر رقــــيق
سيـــاج بالخــد أظـهر بنفسج حَوْلُ شِقــيق
غُصن فى أرض الظَّـلال قد أورق بالـدلال وأزهــر ورد خـَدّو وأثمــــر بالهـــــلال
جِبِينُو شِبْه شمــعـه ولاعِنُـــو بــــــــــــراح
و لُو فى الحسن سُمْـعَه بحَضـــَرهْ وانشــــراح
وثَـغْــرُو ازهَـر بلمـعه حَــــوَى راحــــه وراح
حــلا وَرْدُو حــــــلال طلا ما فيه خلال مزاجو فيه وشهدو سُلافه والـــــزلال
رأيـــتو يـــوم مزَمَّل وبالــحســن اشتمــــل
ولاح وجـهو مُكَمّـــَل كما فيـــه من حَمَل
خفا القمر المُكَمَّل اٍذا لاح واكتمل
سبــانى بالــجمــال وكم خد روح ومال قــمر فى بــرج سعــدو خفا بدر الكمال
صدقتو وقلت بعدك محبك يا حبيب
دُمُوعُو لاجل بُعدك دِما تجرى صبيب
متى توفى بوعدك لعبدك يا طبيب
فجسمو فى اعتلال وعقلوا فـى اختلال واهو من كتر وجـدو بقى رَقّ الخلال
لخير الخلق وأشرف قسم بدر)8 التمام
وأرض الحج شّرّف وكان يرعى الدمام
ويوم الحر يُعرف مــكانــه بالــغمـــام
وجـــا لُـو باعـــتزال بعــير يشكـــو الهزال سمـــع شكــــــواه وردو كما جاء الغزال
ولــد يوسف بنظمـو غلب قُيَّم )9 مَصِر
عظم قدروا وعُظمو للأعدا قد حَصَر
كظيم غيظو بكظموا اٍلاهو لُو نَـصـَر
غلب من قام وقال بحســن الانتقــــال فــريد الــعصــر وحـْــدُو بالأحمال الثقال )10

الهوامش والاٍحالات
1 ـ مقدمة ابن خلدون ـ ط المطبعة الشرقية ـ القاهرة 1327هجرية ص 707
2 ـ ـ شهاب الدين الأبشيهي ـ المستطرف من كل فن مستظرف ـ منشورات مكتبة الحياة بيروت 1992م ج2 ص 288
3ـ بلوغ الأمل فى فن الزجل ـ ابن حُجّة الحموى ـ تحقيق د. رضا محسن القريشى ـ منشورات وزارة الثقافة و الاٍرشاد القومى ـ دمشق 1974م ص 142
4 ـ شهاب الدين الدين الاٍبشيهى ـ المستطرف من كل فن مستظرف ـ ج2 ص 288
5 ـ بلوغ الأمل فى فن الزجل ص ص 143
6ـ المستطرف من كل فن مستظرف ـ ج2 ص 190
7ـ ديوان “قرة العيون فى ترتيب نظم السبع فنون ” لعبد الوهاب بن يوسف البنوانى ـ نسخة مخطوطة محفوظة بمكتبة جامعة لايبيزك فى ألمانيا تحت رقم vollers 0490ـ من منتصف ورقة رقم 89 اٍلى منتصف من ورقة 91
8 ـ اٍلى هنا انتهى النص فى “رفع الشك والمين فى تحرير الفنين” نسخة مخطوطة محفوظة بالمكتبة الدوقية فى مدينة جوتا بألمانيا تحت رقم A 376 ، وهى مدمجة فى مجموع واحد مع مخطوطة كتاب “العقيدة الدرويشية فى الفنون الأدبية” لأحمد الدرويش البرلسى المالكى ، وكتاب يحتوى على أرجوزة فى العروض مأخوذة من متن كتاب “الكافى فى العروض” للخوّاص ، وناسخ هذا المجموع هو “عبده موسى الوكيل” وتاريخ النسخ 1216
9ـ “قُيَّم” بضم القاف وتشديد الياء هى جمع “قَيِّم ” بفتح القاف وتشديد الياء وهو صاحب الرتبة العليا فى الفن
10ـ تم استكمال النص من ديوان ” قرة العيون فى ترتيب نظم السبع فنون” ـ ورقة رقم 91

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق