ثقافة المقال

الانسان بين صوت الروح ونداء البدن

قلم د.وليد بوعديلة ،جامعة سكيكدة

من يتأمل الكتب التي تتبعت تاريخ الحضارات و الأمم سيجد أن الكثير من محطات سقوط هذ الحضارات وانهيار عمران الامم متعلق بطغيان صراعات الأبدان،ومعه كل صور ومفاهيم المادة والمال والسلطة والجهاه،أو لنقل المعاني المادية والترابية للسعادة.ولشيخ الاسلام ابن القيم الجوزية كلام جميل ومعبر في كتابه الفوائد،ضمن فصل الروح والبدن،و نقرأ منه”خلق بدن ابن أدم من الأرض، و روحه من ملكوت السماء،وقرن بينهما،فاذا أجاع بدنه وأسهره وأقامه في الخدمة،وجدت روحه خفة وراحة،فتاقت الى الموضع الذي خلقت منه،واشتاقت الى عالمها العلوي،واذا أشبعه ونعمه و نومه واشتغل بخدمته وراحته،أخلد البدن الى الموضع الذي خلق منه.”
وهنا نعي جيدا الصراع الخفي لدى كل انسان بين بعده الروحي وبعده الترابي، أو بين ما اسميناه صوت الروح،لما في كلمة الصوت من عذوبة وهمس ورقة،وبين ما قلنا بانه نداء البدن ،لما في كلمة النداء من معاني الصراخ والشراسة والجهر والصخب.
وفي تراثنا الشعري مساهمات كثيرة للتعبير عن هذه الافكار،نجدها عند شعراء الرسول ص في صدر الاسلام،وامتدت مع شعر ونصوص المتصو فة،في المشرق والمغرب،كما حضرت ثنائية الروح و الأبدان عند شعراء العهد الأموي ثم العباسي، وفي كل فترات الأدب العربي قديمه وحديثه،وباختصار لا نجد زمنا غابت فيه معاني تصوير اشواق الروح ومحاولاتها للانتصار في عراكها مع نزوات البدن.
وهنا تريد الروح للانسان ان يستكمل فضائلها،لانها هي من تحقق له اىانسانية،وترتقي به نحو الملائكة،بأفعال تعبدية متعددة،مع الخوف هنا من التراجع وغلبة الحسد والغرور والحقد، ومحاولات البدن للسيطرة على القرار بطرق خبيثة متنوعة،ومنها الرياء ودخول وساوس الشيطان.
ونتذكر في هذا المقام الجدل ،في رمضان زمن كورونا،حول الصدقات والتبرعات الخيرية،للافراد والجمعيات،بين مؤيد للنقل والتصوير عبر منصات التواصل وقنوات الاعلام،ورافض لهذه الممارسة،باعتبارها تقدم صورا للتفاخر والتباهي والجهر بفعل الخير،وتجعل من الفقير او المستفيد من الصدقة ذليلا مستكينا متسولا.ونحن مع تصوير موقف الصدقة للتعريف بالجمعيات النشطة الفعالة،لكن دون تصو ير المستفيدين من التبرعات.لكي نقول للجميع بان الخير مازال في هذا الشعب،وكما يوجد المحتالون الناهبون( من فاز بدنهم على روحهم)،هناك رجال الخير والمحسنون(من فازت روحهم).
وأتذكر هنا قول ابن عطاء الله السكندري،عن همس صوت خفي في أذن وقلب صاحب الخير والعبادة والصدقة،يقول ابن عطاء في حكمة من حكمه:”ربما دخل الرياء عليك من حيث لا ينظر الخلق اليك.” أي أنك تتمنى ان يراك الناس أثناء العبادة او تقديم الصدقة،فتقع في الرياء وتضيع الأجر والقبول.
وهكذا يبقى الانسان في صراع متواصل،بين الروح والبدن،في سياق زمن صعب ،تحاصر فيه المشاغل اليومية كل افراد المجتمع،فتنسي الغني صاحب المال جاره الفقير المحتاج،وتنسي صاحب الصحة من يرقد على فراش المرض،وينسى من هو في يسر اهله واقاره الذين هم في عسر.
ولا ينج في اختبارات الدنيا الا من عرف الطريق الى الله،ووعى معاني النص القرأني،وقرأ بوعي الاحاديث النبوية،بخاصة حول الرزق وتفريج الكرب عن المؤمنين،وعلاج الغم والهم، ولا تنتصر الروح عنده الا من عرف كيف يقود البدن ويجعل من المال وسيلة للتقرب لله وخدمة ما بعد الموت،اي من جعل من كل لحظات الدنيا فرصة لاعمار الاخرة،وليس من غرق في دنياه وعمرها ونسي انها فانية،فيخدم،مثلا، ماله ؟! بدل أن يكون المال في خدمته،وعلينا هنا أن نعود للقران ونقرأ سورة الكهف وقصة صاحب الجنتين ومصيره بعد أن كفر ولم يشكر النعم واحتقر الفقير،،فمن يعي؟؟،والى حديث قادم ان شاء تلله.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق