ثقافة السرد

فاصل حياة:

علاء عدنان*

یجلس وحیدا یحشو غليونه افكارا وینفثھا دخانا في غرفته التي یتسلل الضوء الیھا بكسل لا یكشف عن وجوده سوى ذلك الدخان الذي یمازج ھواء الغرفة.
صوت التلفاز المعلق بین انقطاع البث وعودته كان یتسلل لاذنه و ھو یجلس على الاریكة مفترش اوراقه التي یستجلب بھا وحي الكتابه.
بتململ وضجر یقوم لفتح الستاره لیسمح لبعض الضوء من التسلل اكثر لعتمته, عند النافذة يطلق نظره للشارع دون ان ترمش عیناه الناعسه. الماره و صوت الجواله و الباعه كانت كثیره بین ضوضاء الخارج وداخله كان ھناك فارق كبیر .
بعثره ذاك الصباح منذ ان فتح عیناه كانت غريبة , یحدث ان تستیقظ بمزاج مبعثر بلا اسباب وكأن روحك قد خاضت شي ما في عالم اخر ناقله تعبھا الروحي لجسدك المتعب بثقلھا .
یبدو ان ھذا الصباح لا یعد بشيء , بقیت اوراقه بیضاء عذراء بدون ان یغیر بیاضھا حرف. یلتقط سترته الداكنه بلونھا , یصفف شعره المجعد بأصابع یده و یخرج من غرفته. خطوات كانت بذلك الشارع واذا بقدمیه تاخذه لمكان لم یكل لیقصده قطعا في یوم اخر, لولا انه استيقظ بهذا المزاج الذي اطلق لقدمیه
حریة اختیار وجھته.
مأذنة كبیره و قبة یعلوھا ھلال جامع , كان الیوم ھو التاسع و العشرین من شھر رمضان المبارك كما في معظم الاحیاء التي تتوسطھا جوامع تتزین بالزینة استعدادا , لأستقبال العید و الصلاه الموحده فیھا .
أحيانا تكون قاب قوسین او ادنى من الموت من قدرك المكتوب بینما ھو یقترب دون ادنى فكره لمَ ھو ھنا فغالبا لا تأخذه قدماه لھذا المكان بین زحام الناس في السوق و زحامھم لتنظیف الجامع و تعلیق الزینة كان شخص بملابس محكمة الاغلاق من عنقه الى اخر السترة وكأنما يخفي شي تحتھا یخترق الزحام بخفیة .

لا یزال زیاد ینظر الى الماره و یسرح بفكره بعیدا احیانا واحیانا یسأل نفسه لما ھذا الصباح یبدو غریبا.
تلمح عیناه رجل غریب مقترب نحوه بتثاقل وكأنه یسیر بحمل معه یمر بجواره لیرى بین یدیه قطعه من الحدید تشبه زناد اطلاق شيء ما. تحرك خلفه بخطوات حَذِره عندما أحسس زیاد إن الرجل انتبه له أخذت خطواته تتسارع ركض نحوه محتضنه من الخلف و أودى به إلى الأرض لكن الزر المعدني كان لا یزال بید الرجل, لحظة مسك یده له فات الأوان كانت لحظة و بثون حدث الانفجار و تحول معه إلى أشلاء .

استيقظ …

* العراق – بغداد

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

3 آراء على “فاصل حياة:”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق