ثقافة المقال

لَيْلةُ القَدّْرِ…

الدكتور سالم بن رزيق بن عوض.

يقول الله تعالى :[إنا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر، تنزل الملائكة الروح فيها، بإذن ربهم من كل أمر، سلام هي حتى مطلع الفجر].

هذه الليلة المباركة التي وصف الله تعالى فضلها وأجرها ووصف صفت يومها وما يصاحب قدومها على الناس.

إن الله تعالى قد أمتن علينا برسول الله صلى الله عليه وسلم الذي هو شرفنا وفخرنا وعزنا وأسوتنا وقدوتنا وحظنا من الأنبياء والرسل.
وأمتن علينا تبارك وتعالى بشهر مضان المبارك والذي في أواخره ليلة القدر والتي زادها الله تعالى بهاء وصفاء وطهرا وكرماً وفضلا بنزول القرآن الكريم فيها.
هذه الليلة المباركة الشريفة التي خصها بالفضائل ومنها :

الفضيلة الأولى : اختيار الله تعالى لها دون سائر العشر الأواخر من رمضان المبارك.

الفضيلة الثانية : عبادتها تعدل عند الله تعالى عبادة ألف شهر صلاتها وصيامها وقيامها وصدقتها وبرها والإحسان فيها.

الفضيلة الثالثة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها :
ومن قام ليلة القدر إيماناً وأحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.

الفضيلة الرابعة : نزل فيها القرآن الكريم جملة واحدة من اللوح المحفوظ بيت العزة إلى السماء الدنيا ثم نزل منجما حسب الأحداث والوقائع.

الفضيلة الخامسة : تتنزل فيها الملائكة بقيادة الروح الأمين جبريل عليها السلام فيشهد عبادات المصلين والقائمين.

الفضيلة السادسة : هذه الليلة المباركة تقدر فيها مقادير العباد والخلق في العام كله الإحياء والموت والفقر والغنى والقبض والبسط للعباد فهي ليلة شريفة القدر.

الفضيلة السابعة : خص الله تبارك وتعالى هذه الأمة المسلمة المحمدية بهذا الفضل والخير والبركة دون سواها من الأمم السابقة ليزيد لها الأجر والثواب والمكانة عنده يوم القيامة.

الفضيلة الثامنة : هي ليلة سلام حتى مطلع الفجر.. سلام في السموات وأهلها وسلام في الأرض وأهلها وتعود فيها النفوس البشرية إلى فطرتها السليمة وإلى هدؤها وإلى بساطتها وتتحرك مع سلاسة وسلامة وسعادة الكون الكبير. فعلى النفوس البشرية أن يعشوا وينشروا السلام في كافة الأرض على مدار العام كله.

الفضيلة التاسعة : الإكثار فيها من هذا الدعاء :[ اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني] يردد هذا الدعاء النبوي المبارك بعدد الأنفاس في كل سجدة في كل رفعة دعاء في كل ثواني ودقائق العشر الأواخر من رمضان المبارك.

الفضيلة العاشرة : وهي كما إنك أيها الصائم القائم المحسن ترغب في إحسان الله تعالى إليك بالعفو والمغفرة في ليلة القدر عليك أن تتمثل هذا الخلق وهذا السلوك الإيجابي أعف أنت عن الناس سامح الناس تجاوز عن الناس إغفر للناس أعطف على الناس تفضل على الناس بالعفو والمغفرة لسلوكهم لتنال من العفو الغفور العفو والمغفرة في هذه الليلة الشريفة المباركة.
أيها الصائم القائم كن مع الناس كما تريد الله أن يكون معك.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق