ثقافة المقال

دواء الكورونا

د. صالح رمضان عباس

مدخل:
إن القراءة المتأنية من الشعوب لماضيها، وحاضرها، تسفرعن استشراف جيد الملامح للمستقبل القادم، وإن الناظر لثقافتنا العربية يعلم علم اليقين أنها تتسم بالشمولية، فأمثال البيروني، وابن سينا، وابن الهيثم، والزهاوي ما زالت أبحاثهم العلمية تُدرَّس في أوروبا حتى اليوم، وهم يعترفون بأياديهم البيضاء في نهضتهم الحديثة .
ومنذ ظهر وباء covid -19 بالصين وتحديداً في ” ووهان “، وصار البحث عن الدواء هو الشغل الشاغل للدول ، والمؤسسات، وشركات الأدوية ، وحديث القنوات الفضائية، بل ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، وامتد ليشمل العرَّافين، والعطارين، ولا نملك اللوم لهم؛ لأنهم رأوا عجز الأطباء عن التوصل لعقار فعَّال، ويعد هذا البحث الذي نقوم به محاولة منا للبحث عن علاج فغال وامن ضد هذا المرض وسنصل الية ان شاء الله.
ومرض COVID-19 هو مرض جائحي ناجم عن فيروس الحمض النووي الريبي أحادي السلسلة ينتمي إلى عائلة فيروسات التاجية المعروفة باسم 2019-nCoV (SARS-CoV-2). المرض شديد العدوى وينتقل بشكل رئيسي عن طريق الرزاز أو الاتصال الوثيق. مع تزايد معدل الإصابة بمرض COVID-19 بشكل كبير، بدأت الأنظمة الصحية في جميع أنحاء العالم تعاني من حيث قدرتها على استيعاب و علاج الأشخاص المتضررين وعلى توفير العلاج القياسي لهؤلاء المرضى الذين يعانون من حالة مرضيه خطيرة وبطريقة آمنة.
وقد قدرت جامعة جونز هوبكنز أن COVID-19 أثَّر على أكثر من مليوني شخص حتي تاريخ 15 أبريل 2020 ، وبلغت أعداد الوفيات إلى أكثر من 130.000 شخص حول العالم. يمثل الأشخاص المصابون في أوروبا وأمريكا حوالي 40٪ و 30٪ من إجمالي الحالات المبلغ عنها على التوالي. وحتى وقتنا هّذا استطاع عدد قليل فقط من البلدان الآسيوية السيطرةعلى المرض، ولكن حدوث موجة ثانية من الإصابات الجديدة هوشيئ متوقع. , واصبح ظهورعلاج لـ COVID-19 حاجة ملحة لحماية الإنسان من هذا المرض .
وحتي الان، لا يوجد أي علاج فعال مضاد للفيروسات يمكنه القضاء علي فيروس COVID-19 .
فعلى الرغم من أن معظم مرضى COVID-19 لديهم اصابات خفيفة أو معتدلة، إلا أن ما يصل إلى 5٪ -10٪ هم فقط من لديهم اصابات خطيرة ومهددة للحياة ، إلا أن هناك حاجة ملحة لأدوية فعالة ضد هذا المرض.
ومن أكثر طرق العلاج استخدامًا في جميع أنحاء العالم الكلوروكين، هيدروكسي كلوروكين، لوبينافير / ريتونافير، فافيبيرافير وريمديسيفير. وقد سجلت حديثا ادوية مثل نيتازوكسازيد و ايفرمستين المسجلة لعلاج بعض الإصابات البشرية الأخرى ويتوقع ان تكون ذات فاعلية ضد هذا المرض.
وتشمل بروتوكولات علاج COVID19: العوامل المضادة للفيروسات  الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين، الكورتيكوستيرويدات، الأجسام المضادة ، نقل البلازما من المتعافين من المرض واللقاحات.
وتوصي لجنة إرشادات العلاج ل COVID-19 (الفريق) بعدم استخدام الأدوية التالية لعلاج COVID-19خارج نطاق التجارب البحثية:
• مزيج من هيدروكسي كلوروكين بالإضافة إلى أزيثروميسين (AIII) بسبب احتمال السمية.
• Lopinavir / ritonavir (AI) أو مثبطات الأنزيم البروتيني لفيروس نقص المناعة البشرية (AIII) بسبب الحركة الدوائية غير المواتية ووالنتائج السلبية للتجارب البحثية.
• الخيارات العلاجية لـ COVID-19 قيد البحث حاليًا. وباستثناء سياق التجارب السريرية ، توصي اللجنة بعدم استخدام الأدوية المعدلة لاستجابة الجهاز المناعي مثل:
– الإنترفيرون (AIII) وذلك بسبب نقص الفعالية في علاج المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) والسمية.
– مثبطات جانوس كيناز (مثل ، الباريسيتينيب) (AIII) ، بسبب تأثيرها المثبط للجهازالمناعي علي نطاق واسع.
على الرغم من أن هيدروكسي كلوروكين وأزيثروميسين هما بشكل عام أدوية جيدة التحمل تستخدم في الممارسة السريرية ، يمكن أن يتسبب كلاهما في إطالة QT (QTc). اذا تم استخدامها لمرضي لديهم امراض في القلب او إعتلالات صحية أو علاجات مصاحبة تتسبب في إطالة كيو تي ، فمن الممكن ان تؤدي الي زيادة الاثار الجانبية السلبية للأدوية (ADEs). وعلاوة على ذلك ، تشير الدلائل إلى أن المرضى الذين يعانون من أمراض القلب المصاحبة يتأثرون بشكل اكبر من غيرهم بـ COVID-19 وقد يتسبب الفيروس نفسه في إصابة في عضلة القلب.
وقد أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية معايير لاستخدام بلازما النقاهة. تتضمن هذه المعايير:
حالات الإصابة المؤكدة ب COVID-19 الشديدة وسريعة التهديد للحياة , فعلى سبيل المثال ، يُعرف المرض الشديد بأنه يحتوي واحد أو أكثر مما يلي:
• ضيق في التنفس (ضيق التنفس) ،
• عدد مرات التنفس ≥ 30 / دقيقة ،
• تشبع الأكسجين في الدم ≤ 93٪ ،
• نسبة الضغط الجزئي للأكسجين الشرياني إلى نسبة الأكسجين في هواء الشهيق <300 ،
• ارتشاح الرئة> 50٪ خلال 24 إلى 48 ساعة
• يُعرَّف المرض المهدد للحياة بأنه واحد أو أكثر مما يلي:
-​توقف التنفس،
-​الصدمة الإنتانية،
– خلل أو فشل متعدد في الأعضاء
موافقة مستنيرة من المريض أو وكيل الرعاية الصحية له.
تبقى الأسئلة حول مدى فعالية العلاج ببلازما النقاهة. فبينما يعرف الخبراء أن الأجسام المضادة لـ COVID-19 “يمكن أن تكون مفيدة في محاربة الفيروس ، إلا أننا لا نعرف إلى متى ستبقى هذه الأجسام المضادة في البلازما. ولا يعرف الأطباء من هم المرضي الذين يكون هذا العلاج هو الأفضل بالنسبة لهم ، بخلاف الأشخاص من زوىالحالات الشديدة والمهددة للحياة, ففي حالات العدوى الاخري ، فهذا النوع من الغلاج يتم إعطاؤه بشكل عام في المراحل المبكرة وبمجرد ظهور الأعراض. وعقارremedisvir ، المعروف رسميًا باسم GS-5734 ، هو منتج أولي أحادي الفوسفات يتحول اثناءعملية التمثيل الغذائي الي C-adenosine nucleoside triphosphate النشط. وقد تم اكتشافة اثناءالبحث عن مضادات الميكروبات ذات النشاط ضد فيروسات RNA ، مثل Coronaviridae و Flaviviridae.
لم تكشف الابحاث عند استخدام Remdesivir اختلافًا في الوقت بالنسبة للتحسين السريري. فقد سلطوا الضوء على أن الأشخاص الذين ظهرت عليهم الأعراض واستمرت لمدة 10 أيام أو أقل تعافوا بشكل أسرع ، على الرغم من أن هذه النتائج لم تكن ذات دلالة إحصائية.
لقد تم تطوير الدواء في البداية استخدم لعلاج الإيبولا ، وتم تقدير فعالية الدواء بناءً على الدراسات التي أجريت على مرضى في شرق الكونغو.و في شهر يناير2020 قالت لجنة منظمة الصحة العالمية أن الدواء قد يكون هو العلاج الواعد ضد فيروس كورونا بسبب مجالة الواسع المضاد للفيروسات ، ومع ذلك ، لا تزال هناك أسئلة حول سعر الدواء .
أما العقار الذي نتحدث عنه ، فإننا نتوقع – وبمكانتنا العلمية – أنه سيكون حلاً لأمراض معدية كثيرة ، نكشف عنه في مقالة تالية .

*دكتوراة الجراحة العامة والكبد ، واستشاري اول بمعهد الكبد
التعليمي بالمحلة الكبرى – مصر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق