ثقافة المقال

من الأدب الإسباني: جيل 98

بقلم عبدالناجي آيت الحاج
 
تقديم
جيل 98 هو عبارة عن جماعة من الكتاب الإسبانيين وجدوا أنفسهم بين تيارات الحداثة و سحيق انحطاط البلد فقاموا بردود أفعال جعلت منهم وحدة تركت بصماتها واضحة و مساهماتها جليلة في الأدب الإسباني بالرغم من اختلاف مشاربهم و اهتماماتهم.

على ما يطلق جيل 98
دعنا نتعرف أولا على أهم المؤلفين الذين يشكلون هذا الجيل: ميغيل دي أونامونو (1864-1936) ، انجيل جانفيت (1865-1898) ، بيو باروخا(1872-1956) ، خوسيه مارتينيز رويز “أزورين” (1873-1967) وراميرو دي مايزو (1874-1936) وأنطونيو ماتشادو (1875-1939) ورامون ديل فالي-إنكلان (1866-1936). نلاحظ أنه بين تاريخ ولادة أكبرهم – أونامونو – والأصغر – أنطونيو ماتشادو – هناك 11 عامًا فقط ، وبالتالي يمكن اعتبارهم ، من الناحية العمرية، جيلا. و بالرغم من المميزات الفردية التي يتمتع بها كل واحد منهم فإن هناك اهتمامات و مواقف مشتركة جعلت النقاد و الدارسين يصنفونهم تحت إسم جيل 98 .فما هي هذه الخصائص يا ترى؟

السياق التاريخي
من الناحية السياسية والاجتماعية واجهت الإمبراطورية الإسبانية مشاكل جمة نتجت عن مشاكل عجز الموازنة وارتفاع البطالة ونقص الغذاء و قد تعرضت الحكومة الإسبانية لتغييرات سياسية متكررة مما أجج الحروب المستمرة في مستعمراتها. و داخليا فقد تعالت أصوات الإنفصال في كل من بلاد الباسك و منطقة كاتالونيا . استقالة الملك أماديو الأول ، وإنشاء أول جمهورية وعودة البوربون لم تساعد على إيجاد حل بل زاد الأمر تأزما بل و دب الشك في وجود أمة إسبانية واحدة.
من الناحية الإقتصادية كانت إسبانيا يعتمد بشكل شبه حصري على المستعمرات مما جعلها لا تنخرط في الثورة الصناعية التي عرفتها أوربا و نعلم أن جل مستعمراتها عرفت الإستقلال مع بداية القرن التاسع عشر و لم يتبقى لها مع نهايته سوى كوبا وبورتوريكو والفلبين
من الناحية العسكرية فبعد مطالبة هذه المستعمرات باستقلالها فقد تدخلت الولايات المتحدة بجانب ثوار كوبا مما أدى إلى انهزام إسبانيا و إجبارها على توقيع معاهدة باريس التي حصلت بموجبها كوبا على الإستقلال رغم بقائها تحت الوصاية الأمريكية في حين أصبحت غوام والفلبين وبورتوريكو ، التي تحت السيطرة الأمريكية المطلقة

خصائص جيل 98
أ) تجلى الشعور الوطني المكثف في معارضة علنية من قبل كتاب جيل 98 لـ “إسبانيا الرسمية” و لنظام إعادة بوربون ، ولا سيما رواد “مجموعة الثلاثة”: أزورين ، بيو باروخا وراميرو دي ميتزو.
ب) ظهور تشاؤم تاريخي مستمر يجد مبررًا عظيمًا له في الهزيمة المذلة لإسبانيا ضد الولايات المتحدة سنة 1898.وبالرغم من التقدم الاقتصادي والعلمي والثقافي الكبير لإسبانيا في بداية القرن العشرين فإن موقف جيل 98 النقدي ورغبته في التجديد لم تتغير.
ج) “كيان أسبانيا” ، هويتها ، هو الموضوع السائد للإلهام بين أعضاء هذا الجيل. يرتبط جوهر إسبانيا بالمناظر الطبيعية والتقاليد والأنواع القشتالية ، التي يعرفونها من خلال الرحلات. أما في حالة الموسيقى فإن الإلهام أندلسي.
د) الحفاظ على مواجهة مطولة مع المؤسسات الأكاديمية الرسمية ، يظهرون معارضتهم للشرائع التي أنشأها المبدعون “الرسميون”. أزورين وبيو باروخا وميغيل دي أونامونو ورامون ديل فالي-إنكلان كانوا مصلحين لأنواعهم الأدبية. وبالمثل ، عارض داريو دي ريجويوس وإغناسيو زولواغا “الفن الرسمي”..
هـ) حافظ كتاب جيل 98 خلال حياتهم على العلاقات الودية ، وعملوا على التغلب على الاختلافات التي برزت مع تقدم العمر. في الحرب الأهلية كانوا يقفون على جوانب مختلفة ، لكنهم تجنبوا مواجهة بعضهم البعض.
و) جميع المؤلفين لجيل 98 كانوا إسبانيين ، في حين أن العديد من أنصار الحداثة الأكثر نجاحًا كانوا من أمريكا اللاتينية وقد عاشوا لفترة من حياتهم في مدريد مثل روبين داريو وأمادو نيرفو وألفونسو رييس وغيرهم.

بعض الميزات المشتركة في أساليهم الإبداعية:
1) قاموا برد فعل ضد الخطابة وضد الأدب السعيد وضد غياب أدبهم. لقد أصبحوا مجددين حقيقيين للمشهد الأدبي في بداية القرن.
2) النمط الرصين والمباشر. التركيز على المحتوى والعمل على توصيله للقارئ بأكبر قدر ممكن من الوضوح.
3) إنهم يهتمون بشكل نثرهم ويطالبون ويتفاعلون ضد عدم الدقة أو المحتوى المربك.
4) يجمعون الكلمات غير المستخدمة ويدخلونها في كتاباتهم. يرونها كعينة من الماضي يجب الحفاظ عليها.
5) الرؤية الذاتية (العاطفية أو الفكرية) ، التجويد الغنائي والعاطفي. مثل المؤلفين الرومانسيين بيكر، يربطون المشهد بالحالة الذهنية ، وبالتالي فإن رمز الانحطاط الإسباني هو هضبة قشتالة القاحلة.

مواضيع كتاباتهم
إن الموضوعين الرئيسين لمؤلفي هذا الجيل ، بالإضافة إلى تلك المتعلقة بتجديد البلد ومشكلة إسبانيا ، التي تم تحليلها بالفعل ، هما:
الحياة والموت : معنى الحياة و مرور الوقت. إذ سيتم تمثيل المخاوف الوجودية بشكل أساسي من قبل أونامونو، على الرغم من أن المؤلفين الآخرين يظهرونه أيضًا في عملهم ،
الدين. لا يوجد إجماع بينهم حول هذه المسألة: من الكاثوليك المتحمسين مثل أزورين و مايزتو إلى اللإإدريين مثل باروخا ، من خلال المشكوك فيهم ، مثل أونامونو .
وهكذا نرى أن كتاب جيل 98 لهم مواقف مختلفة جدًا فيما يتعلق بالدين.

روح الوطن
وختاما نقول أنهم وجدوا الجوهر الحقيقي أو روح إسبانيا ومعنى الحياة في نهج ثلاث طرق.
• الأدب: شعر مؤلفو جيل “98” بميل خاص نحو جونزالو دي بيرسيو وخورخي مانريك وسرفانتس وكيفيدو. وأظهروا إعجابهم بلارا والمستنيرين لأنهم عانوا بالفعل وقاموا بتحليل هذه المشاكل.
• التاريخ: وفيه يبحث هؤلاء الكتاب عن جوهر إسبانيا وقيم الوطن وجذور المشاكل الحالية.
• المناظر الطبيعية: يسافرون عبر هضبة كاستيلا ، ويصفون بدقة و صدق فقر بلداتها ، وبساطة شعبها والطبيعة القاسية لمناخها. إنهم يريدون القبض على روح إسبانيا من خلال مناظرها الطبيعية.

المراجع :
1) “الأدب الإسباني” تأليف جان كامب ترجمة بهيج شعبان بيروت 1956
2) “الأدب الإسباني المعاصر” ترجمة و ثقديم طلعت شاهين 2003

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “من الأدب الإسباني: جيل 98”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق