ثقافة السرد

أحلام أمي

محمد رمضان الجبور*

لم تكن الأحلام تشكل لي هاجسا أو أدنى أهمية في حياتي قبل أن تبدأ (قصة أحلام أمي)، بل كثيرا ما كنت أحلم أحلاما كثيرة، تضيع من ذاكرتي المثقوبة حالما أفتح عينيّ مستيقظا من نوم طويل، قد تحتفظ ذاكرتي بأجزاء مبعثرة من حلم ما، فأجمع ما استطعت من المشاهد المتناثرة والمبعثرة لأصنع حلما أقصه على من أراد أن يسمعني ….

كلنا نحلم ، ومن منّا لم يستيقظ في يومٍ ما على حلمٍ أو كابوس قضُّ مضاجع نومه .
أن تحلم ليست مشكلة …. المشكلة حينما يبدو لك الحلم حقيقة ، أن تعيش الحلم وكأنه واقع …. وأي واقع ؛ واقع مرير ، ليست أشياء تُفرح ، ومتى كان الفرحُ شيئا من أحلامنا .

في البداية كان الأمر عاديا ، هكذا حسبته ، فكل الذين أدمنوا على رؤية الأحلام يحاولون بل يصرون على رواية أحلامهم وقصها على مسامع الآخرين .

وفي الآونة الأخيرة أصبح لأمي عادةً جديدةً لم نألفها من قبل ، فبعد أن تستيقظ الدار ، ويحدّثُ كلّ منا الآخر ، سواء برد التحية ، أو بما يناسب ساعات الصباح الأولى ، تنادينا أمي ، ونجلسُ بجانبها وأمامها وبعد مقدمات ليست بالطويلة ، تدخل بنا إلى حلم من أحلامها ، ففي إحدى المرات تحدثنا بأنها شاهدتْ كلبا أسود ، أسود بلون ليالينا ، وقد هجم عليها وهي نائمة وسحب عنها الغطاء ، وإن الخوف يسيطر عليها .
ونطمئنها بأنها مجرد أضغاث أحلام ليس إلا ، وتكون المفاجأة بعد ساعات قليلة ، ويأتي الهاتف من بعيد يحدثنا بأن جدنا لأمنا قد وافاه الأجل ، وتبكي أمي …تبكي …. بكاء مرا ، ويلفنا الحزن جميعا ، وتؤكد أمي بعد أن تهدأ الأمور بأن أحلامها حقيقة لا خيال …. وترتجف قلوبنا من أحلام أمي القادمة ، ونتمنى في داخلنا ألا تحلم .

لم تعد الصباحات كما كانت بالأمس بل أصبحت هما ثقيلا ، عبئا أُضيف إلى الأعباء التي نحملها ، نعيش لحظات الصباح ونحن نضع الأكف على القلوب ، وندعو الله ألا تحلم أمي . وتعود أرواحنا لنا بعد أن تمر ساعات الصباح الأولى دون أن تنادينا أمي لتقص علينا حلما جديدا …. وتمر الأيام دون أن تنادينا ، حتى يخيل لنا أن أمي لن تحلم من جديد ، ثم ما تلبث أن تنادينا ، ونجلس والخوف يأكل قلوبنا ، وتتكلم أمي وتحدثنا بحلمها الجديد ، وكأنها تراه أمامها ، وتقول أنها فقدت في الليلة الماضية عينيها ، ليست عينا واحدة بل الاثنتين معا . وتشاء الظروف وتقع الأقدار من حيث لا ندري ، ويموت أخ لنا بحادث سيارة … ويسري الحزن في كل مكان من جسد العائلة ، ويتحول بيتنا إلى غيمة حزن لا ترحل ولا تزول ، وما هي إلا أيام قلائل ويلحق بأخي ابن خالة لنا عزيز علينا، وتضيق الدنيا بنا من أحلام أمي ، ونتمنى لو تكف أمي عن أحلامها ، وتخرجنا من هذا الضيق الذي نحن فيه .

واستيقظ في يوم وأنا أرتعد خوفا وهلعا ، وأفتح عيني وأنا أبسمل وأتعوذ من الشيطان الرجيم ، فقد أصابني ما أصاب أمي ، فقد حلمت الليلة بأن أحدى أسناني قد سقطت ، وكنت أعلم من قبل أن سقوط أحدى الأسنان أمر سيئ ، نهضت من فراشي أبحث عن أمي ، أريد أن أقص عليها ما رأيت ، كانت ما زالت نائمة في فراشها ، نزعت الغطاء عن رأسها بلطف شديد ، ونظرت إليها وأنا أناديها بصوت منخفض خوفا من أن أزعجها ، ناديت عليها … أمي … أمي … أمي … ولكنها لم ترد ، اقتربت منها أكثر فأكثر وارتميت عليها فقد علمت أنها لن تحلم بعد اليوم .

*قاص وناقد أردني

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق