ثقافة السرد

أبناءُ الجنّ

بقلم: عبد اللطيف الحسيني

إليهم أصدقاء وصديقات: أماني على فهمي وأنوار سرحان و ايناس المنصوري وعادل حدجامي , و حتماً إلى فاطمة بن محمود…

1 – عمّو كرمو ( بائِع التّبن ).

كلُّ أهل المدينة اشتروا منهُ تبنَاً ” لكنّ بيتَه نفسَه بحاجةٍ إليه ” يبيعُ تبنَهُ دونَ صياح ٍ أو دعايةٍ , يقفُ بعربتِهِ التي يجرُّهَا بنفسِهِِِ في كلّ شوارع المدينة . المسافةُ القريبةُ بينَ منزلِهِ و السّوق تحتاجُ إلى نصفِ ساعةٍ , لكنّهُ يقطعُها – مروراً بي – في يومٍ كاملٍ . لم يمرَّ بأحدٍ إلّا و استوقفَه و سألَهُ و نصحَهُ و أرشدَه واشتكى من حالِهِ و معيشته بصوتِهِ المبحوح المختنق .( بيتُه لصقُ بيتي : شوكٌ و أصواتٌ و روائِح)

2- بشيري قلعو ( عرينُه الجسورُ) .

يعيشُ وينامُ تحتَ جسور مدينتي المغبرّة – الموحلة , العجيب أنّهُ يعوي لا ليقلّدَ صوتَ الذِّئِاب بل لأنّ العِواءَ لازِمَتُهُ التي لم يعرفْ غيرَها . احتلَّ تلك الجسورَ لا ليأكلَ أو ينام بل احتلّها خوفاً من أطفال مدينتي المهرولين خلفَهُ .( بيتُه ليسَ لصقَ بيتي )

3- أوسي شارو ( ملك حارتنا ) .

إنِ ابتعدْنا عن حارتِنَا و تهْنا أو سُئِلْنا نذكرُهُ أو نذكرُ منزلَهُ العجيب فسوف يدلّنا عليهِ مَنْ كانَ , ولو كانَ غريباً عن المدينة , حائطُ منزلِهِ المطلِّ على الشّارع مرتّبٌ ” بتنكٍ “ملوّنٍ مختلف الأحجام و الأشكال ليكونَ حائِطاً , و لم يدر ِ أنّه شيّدَه للحَمَام الخمريّ أو لطيورٍ مهاجرة استقرتْ ها هنا , كم من المرّات لمْتُهُ و أنا أستيقظُ على صوتِ مزمارِهِ الذي لا يتقنُهُ , وكم ألومُ نفسي -الآنَ – لأني لمْتُهُ و كم أودُّ أنْ أفيقَ على صوتِ مزماره الذي سرقَه أطفالُ حارتِنا خلسةً منه و هو يتحدّثُ عن بطولاتِه زمنَ العسكر الفرنسي . َ ( بيتي جارُ بيتهِ : صمتٌ و فتياتٌ و ليلٌ أبديٌّ).

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق