ثقافة المقال

القطيعة بين المنهج والنص العربي… !

كثيرا ما حضرت جلسات علمية ، يُسعى فيها الى مقاربة النصوص على شقيها السردي و الشعري، بتطبيق مناهج وافدة، ليس لنا فيها سوى فضل الترجمة والاستجلاب، وحتى هذه لم نكن لنفلح فيها كثيرا، فالمناهج النقدية اليوم في معاضلتها للنص، ومقارباتها العربية، هي اشبه بمن يلبس عباءة لا على مقاسه،اذ هي تجاوز قامته وحجمه الواقعيين. والقارئ/الناقد ان ابقاها على صورتها شانته، وان عدل من حجمها الواقعي؛ افسد قيمتها التي لها وجدت، باقتلاعها من مشاتلها النظرية واصولها المعرفية وافقدها قيمتها الابستمولجية التي لها وجدت..فالذي لا يخفى ان لكل منهج حقله الذي ولد ونشا وتربى فيه ؛.. هذا عن المقاربات الاكاديمية التي اضحت لا ترى في النص واقعهّ، وراحت تكلــّمه من علية اصطلاحية، فكأننا لا نقرا الا القشور وكانها لا تلامس في النص الا سطحيته..! بل هي تفصــّله على هيئة معانم نقدية واصطلاحات فضفاضة افسدها تداخل الترجمات وتعدد البيوتات والهيئات للمصطلح الواحد، حتى انك لتجد للمصطلح الواحد قرابة الخمسين ترجمة…! فهذا الدكتور يوسف وغليسي يحصي لمصطلح واحد هو  السـيمولجيا / السيموطيقا قرابة الخمسة وخمسين ترجمة عربية..!!!!، وما هذا الادليل على ما يتخبط فيه الواقع النقدي العربي من عمائية وفوضى نقدية، فالحقيقة أن القطيعة التي نلمسها، ليست بين النص وقراءته فقط ، بل ايضا بين النص وما يحتمل عليه من مصطلحات صارت اشبه بفلاح بدائي يستخدم روبوهات لحراثة ارضه… !
ان المصطلح ليس وليد ترجمة خاطفة، حرفية او تقريبية او تعسفية..إذ صناعة المصطلح هي احدى آليات تشكل منظومة فكرية ما،ولهذا فانت حين تقرا نصا عربيا في وجوده الانتاجي الاول وماعمد اليه صاحبه من قصدية _ هي رغما عن القائلين بقطيعة معنى النص ومقصديته، المعنى الاول الذي يقرأ فيه
النص _، وتقرا مقاربته النقدية، فكانك تقرا لفكرين غريبين، وذهنيتين مختلفتين،وواقعين متضاربين، نزل احدهما من قمر، وخر اخر من هضبة…!
اذ لا علاقة بين ما وجد له النص من معنى، وبين معان تتعسف عليه ، لتستثمر فيه مناهج غربية نحن فيها أشبه بالصورة الكاريكاتية الحجرية التي رسمت للبنويين الفرنسيين إبان الثورة البنيوية الفرنسية والدعوة الى سقوطها… فهل عدنا حقا الى زمن نقدي حجري، يسوء فيه التواصل بين المبدع وقرائه، وكأن بينهما مسافة قرائية بين ثقبين اسودين….؟ !

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق