ثقافة المقال

محمود درويش في الصحافة الايطالية: Corriere della Sera

محمود درويش : ألشِعرْ الفلسطيني الذي يجب ان لا يضيع

بقلم:  Giada Frana  ترجمة: د. احمد عطاالله ابو محفوظ

إنه منْ المستحيل تقريباً أن لايعرف أحد على الأقل ولو قصيده واحده للشاعر الكبيرمحمود درويش (1941-2008)، الكاتب من اصول فلسطينيه، والذي يُعتَبر وبالاجماع واحداً من اهم شعراء العالم العربي. لقد عرفت قصائد واشعار محمود درويش كيف تلْمِس اوتار قلوب القراء، تلك الاشعار التي عالجت قضايا مُعاشه ليست سهله وبشكل إنعكاس مُستمربين الحياه والفن: أهوال الحرب ، مسألة الهويه.. وعلى وجه الخصوص منفى الشاعر عن بلده الحبيب فلسطين ( في سن السابعه اضطرالى الفرار مع عائلته منْ قرية البروة التي دمرها الجيش الاسرائيلي) هذه الامور وغيرها والتي شكّلت مفاصل نتاجه العشري. في سن التاسعة عشرة من عمره نشر محمود درويش مجموعتهُ الشعريه الاولى  حيث اخذت قصيدته ” بطاقة هوية ” أهميه كُبرى، وكأنها وثيقة إعلان لنضال الشعب الفلسطيني .
ومنذ سنه تقريباً –  من بداية عام 2013 فقد اختفت دواوين محمود درويش من رفوف المكتبات الايطاليه لأن دار النشر الرئيسيه التي كانت تتوّلى ترجمة ونشر اعماله قد اغلقت ابوابها ، والآن من يريد ان يتعرّف على النتاج الشعري لمحمود درويش عليه ان يلجأ الى المكتبات ذات الاختصاص.
ومن أجل رفع مستوى الوعي لدى القرّاء الايطاليين عن هذه  ” الكتب المفقوده ” ، فقد نظمت جمعية الثقافة العربيه يوم الجمعه الموافق 13 مارس مبادرة قصائد ضد النسيان : قراءات شعرية لمحمود درويش –  قراءات شعريه من قصائده في اثنتي عشرة مدينه ايطاليه وفي نفس الفتره .

إن اختيار الوقت ليس من قبيل الصدفه ، لان 13 آذار / مارس هو يوم ولادة  درويش ، والمدن التي ستقام بها القراءات هي :  ميلانو  ، جنوة، باري، كالياري، فلورنسا، ماشيراتا، ميسينا، نابولي، روما، ساليرنو ، تورينو ، البندقية و المدن الهامة الاخرى .

والقراءات ستكون – باللغات الايطاليه والعربيه ولغات اخرى –  وسترافقها الترجمه الفوريه المصحوبه بالايقاع الموسيقي من قِبَلْ مختبرات اللغه المتخصصه ، وعلاوة على مشاركة الخبراء والكتاب الفلسطينيين ستقام معارض للصور الفوتوغرافيه وغيرها من النشاطات .

الى هذه المبادره انضمَّت العديد من المكتبات المدنية : حيث ستعرض في هذه المناسبه كتباً لمحمود درويش وكتباً خُصِّصت للحديث عنه ، وهذه المبادره ولدت بتلقائيه وبمشاركة قسم كبير من المجتمع الاكاديمي الايطالي المهتم بالثقافه العربيه ، ومن الجدير بالذكر انه سيشارك في هذه المبادره اساتذه ومستشرقون من الجامعات الايطاليه :جامعة باري ، جامعة كالياري،  جامعة ماتشيراتا ،جامعة ميلانو ، جامعة روما ، جامعة فينيسيا ، دار النشر  (Mesogea)   ، الجاليه الفلسطينيه في مدينة نابولي ، الجمعيه الايطاليه – الجزائريه للعمل التطوعي   (JAWHARA) ، المجموعه الثقافيه إتزّان الشرق Equilibri d’Oriente) (، اللجنه الايطاليه للانوروا ((Il Comitato italiano UNRWA ، جمعية حنظله في مدينة ساليرنو Il collettivo Handala di Salerno)  (، جمعية البرزخ للثقافه والتعاون ، جمعية الصداقه الايطاليه – الفلسطسنييه)  (l’Associazione di amicizia italo – palestinese ، مختبرات بوناروتّي في مدينة فيرينسه Laboratorio Nuova Buonarroti di Firenze) (Il ، مؤسسة سابير(l’Associazione Sabir) ونبيل سلامه من راديو درويش . (Radiodervish)

المصدر :
Corriere della Sera – http://lacittanuova.milano.corriere.it/2014/03/12/a-proposito-di-darwishla-poesia-palestineseche-non-va-perduta

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق