ثقافة النثر والقصيد

فجر شغوف

عبد الستار الزبيدي *


صباح مشحوذ الاطراف

تمترس خلف مقالع الوحي

بعثرت سكينته

ضوضاء غير مدجنة

فك لجامها قهر الناس

حزم وقاره

جمع تنهدات الانبياء

المخبأة في علب غامضة جدا

استحى

تندت جبهته بالاسئلة

اغرورقت عيناه بالشعر

حين مرت فراخ السدر سبايا

اقرب من نبضه قليلا

قلت:

عافاك الله يا هذا

الم تختمر قوارير القبل بعد؟

أأنت من الخنس؟

عوسجة الروح عازفة عن الرقص

وغيرك ما من ناسك

يتقن حلب الجاموس

*****

يا هذا!

ايها المتمترس!

الجواري الكنس

فرشن الزرائب بكم هائل

من القرنفل وبراعم الاقحوان

الثاقب النظرات

وهناك اقرب من حبل الوريد

بين بساتين البرحي الاهل بوساوس الجن

مضين يخضبن بالصلوات

ارشيف الواح طينيه

بصمتها فراشات بالغة الانوثة

تعرف مسالك الفضاء الشاسعة

لعاشق من نسل النجوم

نزل مع المطر

امتطى جوعه الابيض

سلح قلبه بسنبله

وكم هائل من الرغبات

مؤتزرا مذاق تواشيح اوراق الصفصاف

يشتعل كلما الح به البرد

وقبل ان يداهم الفراغ

استيقاظ الاماني عند قناطر العافية

أمن قبس وديع

بين تقوى مرضعات

يمارسن الحب العذري

مع القمر كل مساء

****

ترجل

ايها المفعم بالضوء

سليل النجوم المبارك

أفهرست جوع السنين العجاف؟

أعجنت رضاب المراهقة مع نسائم الحقول؟

الشبع يا صاحبي

ضل سواء السبيل

أما آن للصبح ان يتنفس؟

والادعية البكر تاخذ طريقها

في حلكة الفاقة نحو الاستجابة

****

ترجل

تعال معي

نحرث مساحات القهر

بين الباب الشرقي وباب الرحمة

نعلق معا شكاوى الناس الطازجة

نيمنها بالمناجاة والندى

عل الوجع المزمن

يفتح شفرات ابجدية الخرافة

والقمر الاخرس

يتلو ما تبقى من معلقاته الابدية

تعال

لعل السموات السبع

تنسج معنا فستان عرس لبغداد

وعسى الاحلام التقية النقية

تبارك عفة القصائد

وجلالة عذوق التمر

فتحيل الفاقة مطر ملون وتواشيح

مع هطوله نغرس شجيرات

عشق ازلي

تمد عروقا هائلة التشعب

بين خلايا التربة عميقا

عميقا جدا

اعمق من معنى الوطن

حين ينخرك ثلج المنافي والارصفة الغير مألوفة

****

أيهذا!

ترجل

صباح مشحوذ الاطراف يمر

واخر مدبب يروح

وبين هذا وذاك

قلبي الظليل

رقن بالشمع الاحمر

مع سجلات النفوس

على موعد

من فجر شغوف معافى

أنبأتني ليلة القدر

ان الاساطير سترقص خاشعة

قدام خطاه

تعال نزين زورق الشمس

بالآس والحب والحناء

لموكب عرس مهيب

سينطق فيه القمر

والطيور تبني اعشاشا

بين سبابة الخليفه وأغصان قلوب المغلوبين

حيث عذارى فراخ النخل

تتجمهر اصناف وجماعات لا تحصى

على طول الخط الواصل

بين الباب الشرقي وباب الرحمة

او باب الرحمة والباب الشرقي

*شاعر عراقي

2013

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق