ثقافة النثر والقصيد

ضمير وحي

د. أحمد عبد الباقي حسين

ضمير وحيى ,وكمان ساترنا من سنين
طول عمرنا ,وللغايب فى قلوبنا حافظين
حتى لو مرة هان, أو هجرنا من يومين.
وأنت فين!!!؟؟؟
ضميرك أسود وأصبح للضمير وجهين
وليه التنمر : أسود ,وأبيض من الألوان
وفى كل شىء مخلوق اتنين
أبونا آدم وأمنا حواء مخلوقين اتنين
نزلوا من السما للأرض فى قلوبنا أهم عايشين
والسما على الأرض عاكسة ألوان كتير صافيين
أزرق وأخضر وورود حمرا بتبهج اطلالة البساتين
واذا كنا فى يوم من السما نازلين
وقضينا سنين على أرض مننا عايشين
وعلى عهد ربنا وف عمرهم ما يوم خاينين

وبأمره ف يوم للسما عنده هناك راجعين
….حى على الضمير…
ضمير و صاحى وتاج زين الزين
والقلب أبيض وصافى والدمع مالى العين
وخدودها وردى من بكاهم تعبانين
دا ضمير بيوجع من كلمة فما بالك من كلمتين
وفايته الأرض خضرا لصحابها وبين عنيها جنتين
بتنادى بأعلى صوت: حى على الضمير
يا بشر ملو الأرض بالملايين
مين شاف طعم الفرح وصحبة الصالحين
وقلوب تنادى وصوتها واصل لعليين
حى على الضمير يا خلق يا تعبانين

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق