ثقافة النثر والقصيد

أنثى الغياب

فؤاد ناجيمي

القصيدة حالة نسيان، تحاصر الذاكرة
تئن كثيرا ولا تنهزم، صادقة كجنازة
فقير لم يلتفت إليها أحد، هي سيرة أجساد
العبيد حول سياط الأسياد، وما بقي مِن
أثار مَن مروا قبلي تحت هامش أيامهم،
وآخر مَن يَرثي عُريَ صحرائنا العاهرة

***

حين أحِب، أطل علي منكِ فلا أرى
إلا بقايا خيبتي، أخبريني عنها كيف
هي الآن ؟ أما زالت تحب الأغاني ؟
أم أنني من بعدها شِبهُ أسماء متناثرة

***

القصيدة صعود الحالمين إلى عزلتهم
وليل العشاق بعد النهايات، لم أكن
يوما ما لم أكن، لكنني غيمة تفضح
ما بداخلها من أسرار، أحب حينا
وحينا أحب، وأتعب حين أمر فوق
نفسي ولا تعرف نفسها العابرة

***

نرقص داخلها مع أحزننا ونختبئ
خلف وجوه ليست لنا، نضحك،
نبكي، نغني، نصمت، ننتصر
وننهزم أمام أعمارنا المسافرة

***

القصيدة تركض بي إليها وتنسى
في حزني أشياء جميلة، صلاة
أمي، عناد حبيبتي، حديقة بيتنا
الخلفية، وتذكرني كيف نبتت بعد
الحرب عشبا يلعب فوقه الأطفال
غير آبهين برائحة الغزاة
ولا أقدامهم الغابرة

***

القصيدة أنثى الغياب
أنثى
الغياب
الحاضرة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق