ثقافة النثر والقصيد

أذَانُ الصُّبْحِ

الدكتور سالم بن رزيق بن عوض

الصُبحُ أذّنَ ! والوجودُ يبوحُ
وبه على دنيا الأنامِ يَصيحُ!
يأتي على الآفاق نوراً ساطعاً
ومشاعراً تسمو به وتفوحُ
يُلقِي على تلك الهضاب جماله
فجمالُه! نهرٌ هناك ودوحُ
ويُعطّرُ الأرواحَ من أردانه
زهرٌ يضوعُ على ذُراه وشيحُ
******

يشقى الوجودُ إذا تدثّر ليله
و تثقالتْ بالفاتحين جُروحُ
وكبتْ خيولُ العِزِّفوق جبينها
جرحُ الكرامة ما يزالُ يسيحُ
وتطاولَ الليلُ البهيمُ على الورى
كالموت يرفعُ رأسه وينوحُ
والعاجزون على خريف يقينهم
يغدو بهم ذاك المدى ويروحُ
******

جوع الأنام من الرشاد حقيقةٌ
يبستْ على قحط القلوب سفوحُ
وتفرعن الليلُ الطويلُ على المدى
وأنهد من وقع الخطوب فصيحُ
ونأى اليقينُ يلوذ في محرابه
والشر يزأرُ !! والنهارُ ذبيحُ
وتظافرتْ شتى الغواية ها هنا
العينُ تسحرُ والمَليحُ مَلِيحُ ! !
******

حتى إذا بزغ الأذان على الربى
خفق الوجودُ وكَبّرَ التسبيحُ!
وتفاءلتْ كل الطيور. تجيبه
الروض يفرح والسماء مديحُ
والأرض حتى الأرض فرحة عارف
يسمو بها بين الوجود صبيحُ
لقيت. به الأرواح. آية حبها
طوبى لمن تسمو إليه الروحُ !!
******
هذا أذانُ الصبح دعوةُ صادقٍ
الروحُ يرفعُ صوته!! واللوحُ
هذا أذانُ الصبح نورٌ. باذخٌ
يحيى به رغم الموات ضريحُ
هذا أذانُ الصبح وحي حضارة
صنع العلى فوق النجوم جَمُوحُ
الخيرُ كُلّ الخيرِ يملأ وجهه
والخيرُ كُل الخيرِ فيه يَلُوحُ!
******

الشاعر السعودي الدكتور سالم بن رزيق بن عوض

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق