جديد الكتب

طائر سبيل: كلام النورس المباح” للقاص عبدالمجيد شكير

عبدالحق ميفراني
صدر للقاص عبدالمجيد شكير مجموعة قصصية جديدة موسومة ب”طائر سبيل: كلام النورس المباح” عن دار الطليعة الجديدة بدمشق. وهي المجموعة الثانية بعد مجموعته الأولى “ذبذبات الصوت الأزرق” الصادرة سنة 1997… والإصدار الرابع بعد كتابيه حول الجماليات المسرحية {2004ـ 2005}. وتضم مجموعة طائر سبيل التي تقع في 96 صفحة، ثلاث تفصيلات: كتاب السير ويضم تسعة نصوص، الحالات وتضم ثلاث قصص، وبقايا الخطو الأول ويضم أربعة قصص تؤرخ لعتبات البدايات وأول الخطو. تذيل النصوص القصصية بتواريخها في إشارة لمرحلة كتابتها والتي كانت تؤشر لحضور فعلي للقاص عبدالمجيد شكير قبل أن يأخذ المسرحي زمام الأمور والمبادرة لتهيمن تجربة أبعاد المسرحية بتألقها وألقها على المشهد.  تصدر المجموعة القصصية في سوريا، وفي وقت أهى الدكتور عبدالمجيد شكير عرضه “نيجاتيف” المعد عن نص لأثول فوجارد، حيث شخوص مولعة بالحكي، ويبدو أن غواية الحكي والمونولوغات قد أعادت سحر غواية القصة للقاص عبدالمجيد شكير الذي ينتمي للمرحلة البنفسجية في مسارات تشكل القصة القصيرة في المغرب. أصوات افتقدناها في المد الأخير حيث تشعبت المسارات. “طائر سبيل” مجموعة قصصية ظلت وفية لتجربة ساردها، في رهانها على نمط شعري اختار موضوعة الرحيل والسفر والذات كتيمة مركزية للسرد، يهيمن الخواء بشكل لافت على النصوص الحديثة في المجموعة مع اعتماد لطرق الحكي التي تتخذ الرحلة كسياق يهيمن على النصوص، السارد منشغل بالأمكنة والصحراء، ترحال لا ينتهي لكنه ترحال يشي بالفقدان، طالما تظل القصص مسكونة بالغياب.
ما يميز “طائر سبيل” هو اشتغالها على اللغة، وشعرية هذا التوظيف سمة تميز عادة نصوص القاص عبدالمجيد شكير، إذ لا يكاد يخلو أي نص قصصي من ضمير المتكلم، بشكل يتحول الحكي الى حالات للسارد يتمظهر من خلالها ذاتا تساق الى أمكنتها بالقوة. مما يحول سارد “طائر سبيل” الى “طائر” يتنقل في فضاءات مختلفة {مسقط ـ المنامة ـ امستردام ـ تورينو ـ الدارالبيضاء…}يعيد نسج علاقته بالمكان وبالشخوص العابرة مادام السارد يظل مهيمنا على الحكي الى حد الثمالة، يستجيب لاستيهامات الكينونة. باحثا عن انعتاق من خواءات الأمكنة التي يساق لها قسرا، بعيدا عن الوطن الذي يرسمه ويشكله في الغياب.    
القصة شبيهة بالسفر، شكل من الترحال والمغامرة التي تستهوي السارد، بين ثنايا هذا السفر الدائم، تتحول القصة الى جراب الشارد الذي لا يمل من رتق الحكاية بالتفاصيل. خصوصا أنه سارد “يسبح ضد التيار” في أمكنة “مليئة بالليل”. لن يسكت السارد على “كلام النورس المباح” لأنه طائر حر، يعبر سفره في النص الشبيه بالممشى الى ما لانهاية، لكنه سفر يتوقف بمحطة الحكي، كي يستعيد جزءا من كينونته التي اغتصبتها “حياة الركح” اللانهائية.
وكعادة قصص عبدالمجيد شكير، تنفتح النصوص على ذات مثخنة بالفقدان، تلملم جزءا من الصورة العابرة، وكأنها منجز لسيرة السفر الذي لا ينتهي. لذلك يتمم القاص مجموعته بنصوص من بقايا الخطو الأول وهو استرجاع متأخر في المجموعة، جاء لينهي صوت السارد الذي لا يكف عن النداء، كي تظل الحكايات تأبى أن تكتمل.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق