ثقافة النثر والقصيد

هاربة

بن قلح ليندة

مشت ….
لا بل هرولت …
وفي يديها حناء مخضبة
سقطت منها خلاخلها
وإنكسرت فيها لآلئ الخشوع
في هرولتها …
كانت تسقط حينا …
تنجرح حينا …
وتبكي بقلب موجوع
هربت من خيمة أباجهل …
نحو أمل اللارجوع
وتذللت بدمع موجوع :
يا سيدي العراف …
ساعدني
قبل أن يأكلني ذئب القبيلة
قبل أن يسلخ جسدي ..
كباقي الخراف
لا أريد الرجوع
لا أريد الرجوع …
أريد الحب أيها العراف
بدون أن أخاف ..
نقب في خطوط كفي ..
عن رجل يمزق كذبة الأعراف ..
عن رجل …
يحطم كبرياء ذئاب الإنس …
كثيرةالترصد والطواف ..
عن رجل …
يغسل حناء الرضوخ …
من هاته الأطراف
ساعدني أيها العراف
ففي قبيلتنا …
الأنثى أشهى وليمة
تُربى في أعتق الخيام …
تأكل وتشرب …
لكنها أبدا لاتنام
تعيش عمرها ..
تحت لُعاب سيد القبيلة..
وتُمضغُ بين أنياب الخديعة
وتعيش كل يوم …
في قفار الجوع
وتغرب كل يوم …
شمسها قبل الطلوع
ويُمتص رحيقها …
في كأس رفقة حبات عنب …
لا عفوك …بل رفقة عنقود
كما تُجيز له تناولنا …
نصوص الشريعة
ساعدني أيها العراف …
أريد الهروب
أريد الحياة كما أريد ..
بعيدا عن بخار قبيلتنا …
الذي يعانق كل مساء ..
أجسادنا في رقصة هلوع
أريد الحب ياسيدي العراف …
أريد الحب ..

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “هاربة”

  1. قصيدة جميلة جدااا كلمات واقعية تصف حياة الانثى في مجتمعنا الذكوري جدا. بالتوفيق للشاعرة الصغيرة اتمنى ان اقرأ لك المزيد من الاعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق