ثقافة المقال

السلوك القويم للاداءالوظيفي !!!

كتب/ علي سيف الرعيني

العمل هوالعمل وهناك لوائح تحددمهامك واختصاصك والامرلايحتاج التكلف والفشرة وبالتالي فانه من الاجدى بالموظف اياكان مخاطبة الاخرسواءكان زميل اومسئول بجملة ان لم تكن جملااكثرتقديراليس للاستعطاف اولجلب الشفقة اوللحصول على مصلحة معينة ولكن ليظل ذلك الود قائم وحفاظا على العلاقة الاخوية والترابط المبني على اتفاق المصلحة العليا وكذلك لاذابة اي توترنفسي مع مراعاة تحقيق المصلحة العامة ولعل ذلك قد يسهم في حضورالجانب الايجابي في نفسية الموظف وبقوة إن الالتزام بالمبادئ والسلوك الأخلاقي سواء على صعيد الفرد أو الجماعةأو المؤسسات والمنظمات بمختلف نشاطاتها يعتبر ذو أهمية بالغة لمختلف شرائح المجتمع حيث إن هذا الأمر يقوي الالتزام بمبادئ العمل الصحيح والصادق ونظراً للدور الهام الذي تلعبه القيم الأخلاقية المتعلقة بالممارسة المهنية في تحسين أداء العامل واستثماره لوقته بالشكل الأمثل وسعيه لتحقيق أفضل عائد للمجتمع بما ينسجم مع مراحل تطوره وتقدمه ويتسق مع منظومة القيم التي يحملها الفرد تجاه ذاته وتجاه المجتمع فقد تزايد الاهتمام في الوقت الحاضر بأخلاقيات العمل وبدا واضحاً أن المؤسسات تتسابق لإصدار مدونات أخلاقية المهنةوبعد أن شكلت الكفاءة مركز الاهتمام الوحيد أصبحت الأخلاقيات تحظى بالاهتمام الأكبر ويعاد صياغة الأهداف والسياسات وفقها وطريقة تبرز المسؤولية الأخلاقية ويلاحظ في السنوات الأخيرة اهتمام المجتمع بموضوع مكافحة الفساد الإداري وكذلك موضوع الشفافية وسلامة الإجراءات في مؤسسات الدولة كافة والقطاع الخاص ويسجل للدولة والمؤسسات على اختلاف اشكالها وبيئات عملها محاولات تنمية السلوك المهني لدى العاملين فيها كمدخل ملائم للتقليل من الظواهر السلبية فالوصول الى بناء منظومة النزاهة في العمل العام يعد الهدف الأساسي في بناء مؤسسات عامة فعّالة تحظى باحترام الموظفين من خلال منظومة القيم والسلوكيات الاخلاقية، وتمكنّها من تحصين المجتمع ضد ظاهرة الفساد وتوفير الآليات الفعّالة لمعالجة آثاره. بغية مسايرة التحولات المختلفة وروح العصر الجديد الساري في معظم الدول وبهدف تأكيد الالتزام بأخلاقيات العمل وتقاليد الوظيفة بما يساعد علي تحقيق الكفاءة العالية في الأداءوهومايمهدمن التمكين والقدرة في صياغة قيم للتعامل الإيجابي وتدعيم تلك القيم في الممارسات الإدارية وكذلك خلق بيئة عمل مؤسسية تنظيمية إيجابية ومحفزة تجعل الانتماء والولاء ممارسة سلوكية للعاملين، وأيضاً التعامل مع الأنماط المختلفة للمرؤوسين وكيفية التعامل مع السلوك السلبي مع الاهتمام والتركيز بالجانب الأخلاقي ودوره في دفع عجلة تطور العمل والارتقاء بالمجتمع والأفراد كما تعزز تحقيق الهوية التنظيمية والاستقرار الوظيفي في المؤسسات وتعرّف بضرورة تطبيق مدونة قواعد السلوك الأخلاقي السليم وتنمي الرقابة الذاتية لدى العاملين في مختلف المؤسسات وتؤكد التأثير الكبير للأخلاق وقواعد السلوك في حياة الافراد والجماعات، فضلاً عن ذلك فإن القاء الضوء على دور أخلاقيات العمل عند تحقيق النجاح للمؤسسة والنهوض بها من خلال ” التركيز على السلوك العام الراقي والدافعية والعمل بروح الفريق والتواصل الفعّال فضلاً عن التعاون والتنظيم “. ومن الاهمية ايضاالتعرف على أخلاقيات العمل الوظيفي في المؤسسات وتحقيق الهوية التنظيمية والاستقرار الوظيفي في المؤسسات من خلال إرساء عناصر الثقافة التنظيمية أسلوب الأداءتعامل الموظفين مع بعضهم البعض كيفية اتخاذ القرارات والتعرف على أهمية تطبيق مدونة قواعد السلوك الأخلاقي المهني السليم التي تتضمن معايير أخلاقية ومبادئ أساسية للاداءالوظيفي …

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق