ثقافة النثر والقصيد

ذكريات الألوان

أحمد الغالبي

ألراحلون ..
من بلدي ..
مجرد ألوان ..
جميله..
وقد بَهِتت ..
وشَحِبت..
ثم ماعادت تقوى ..
على الثبات..
فأرتحلت..
في أيام المطر..
أمطار الصيف..
بكيت الجدران الواناً ..
فتدلت مثل الدمع ..
وامتزجت ..
بأقدام الراحلين..
بخطاهم المتعثرة ..
ما كانوا يقوون على الرحيل..
لولا رياح ساخنه ..
صفراء..
عارية تحملُ بين اكفها القدر..
حين خلت المدينة..
الغافية قرب النهر ..
من وقع أقدامهم ..
رأيتُ عيناكِ ..
بخوف وحزن ..
ترقب النجوم..
وكأنكِ أخر الراحلين..
لونٍ جميل ..
قذفت به الرياح..
الى رصيف الذكريات..
فطويتُ كتابي ..
ومشيت ..
أتتبعُ خطى الراحلين..
المزركشة بالالوان..
ألراحلون من بلدي..
ذكريات ..
لازالت تتحدث..
تسمَعُها ذات الجدران..
ترددها النسمات..
في المكان..
حين تبدد الوقت..
مثل عقدٍ ..
انفرطت قلادتهُ..
فتبعثر الزمن..
على وجهكِ..
الناصع كالقمر..
ما تبدد الوقت..
لولا الريح الصفراء العارية..
خطواتنا الملونه بالذكريات..
لازالت تئن الفراق..
المحامي

تركيا 6/07/2020

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق