ثقافة النثر والقصيد

إيقاع بطيء

رضوان خديد*

أحبُّ الصبرَ على خروجي من صورتي إلى صورة بَحّار لا يطمئن لغير المدى
……………والسماء.

***

أحبُّ جبروتَ الجفاف ذاك الذي يُفلسف انحباسَ الماء
أحبُّ حكايات تسرقُ الأسى من ليلٍ طويل
كذا ينزلُ على قرية الجياع ملاكٌ يحملُ خبزا من بلاد النبلاء
فارسٌ في جبة الراوي يُوزِّع أكياسَ اللؤلؤ على بؤساء ساهرين
كذا يطيب النوم القليل على وسادة وَهْم جميلْ

***

أحبّ الوعود الكاذبة
فقط قوليها
وامضي
ستحملني وأحملها ما تيَّسر للخافق أن يُنادي يا سيدة الوعد لا تلتفتي
أحبُّ مَهانة العُشّاق
ينكسرون يتهدمون يسقطون إلى الداخل
في بئر الذات
الماءُ والدلاء من أجساد الشعراء
هو الداخل المطحونُ لا يخافُ الملحَ والشمس
يصنع من عطشه الماء
هو الداخل الجسد الشراع الناعورة تحملُ صوتَ البَلَلِ تبعثهُ بالريح إلى قلب الصحاري
أحبُّ مملكة الخيالات
مكانٌ في الفوْق تسكنه الأرواح
مكانٌ سرابٌ
مكان سراب يقينْ
ففيما العجب
مَن يحمل حقيبة الأحلام
يمشي
أبعد من الآخرين
ذاك قبره في النقطة النائية
عند نهاية الطريق

***

أحبُّ أغنية قديمة
إيقاعٌ بطيء
نصيبي من هَدْهَدَة يتيمة
هو الصدرُ الفارغ من الترانيم
ذاك الذي لا تدخله
ربّات
الشِعر الحزين.

 
*شاعر من المغرب
يوليو 2020

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق