ثقافة النثر والقصيد

هناك غيمة في المحيط

جمال الموساوي

1- من ثقب أسود

هناكَ رغبةٌ في أنْ:
أكتبَ شيئا عن الماوراء،
عن كائناتٍ تراقبني من ثقب أسود في جدار الكونِ.
أتأملني في البرزخِ
طيفاً عاريا من الجسدْ.
أكونَ شيئا آخرَ،
هواءً، مثلا، كي أعرفَ كيفَ تتفاعلُ الأنسجةُ
في رؤوس الناسِ،
كيف تتوالدُ الأفكارُ
وكيف يتقاتل الخيرُ والشرُّ داخل الجماجمِ؟.
هناك رغبةٌ في أن:
أغير طبيعة الأشياء، ليس إلى الأحسن بالضرورةِ.
أغلقَ الثقبَ الأسودَ في الجدار،
وأُكثرَ من الأسئلة !

2- عبثٌ غير معتاد

الأيادي القذرة،
الأخرى البيضاءْ.
الأيادي التي تنهب العالمَ،
الأخرى التي تعد الأيامْ.
الأيادي المسالمة لثوار الأزمنة الغابرة،
الأخرى التي لا تعرف ما تفعلُ للثوار الجدد.
الأياديٍ
التي تمتدُّ،
الأخرى المغلولة إلى الأعناقْ.


الأيادي
الأخرى
التي
ترسمُ
بورتريها عبثيا للحياة.

3- جحيمٌ وجوديٌّ

عمت مساءً.
كل ما في الأمرٍ أن اللغة نائمةٌ
وأن القلبَ لم ييأسْ.
هتافٌ لوردةٍ في النافذةْ
ورجعُ صدى
صامتٌ.
هناكَ مطرٌ قديمٌ
ونايْ.
سؤالٌ معلقٌ
وجحيمٌ وجوديٌّ:
منِ الآخرُ، أيتها النافذةُ؟

4- تتعرى اللغةُ من خجل الأطفال

هناك غيمة ما في المحيط.
لا تكوني، أيتها الشمس، قاسية.
دعي كل شيء للصدفة
دعيه لليل مثلاً
هناك ينتشرُ الأسود المثيرُ
وهناكَ تتعرى اللغةُ من خجل الأطفال.
دعي كل شيء لاستيهاماتِ الرغبةِ:
يكونْ
لا يكونْ
يكونْ
لا يكونْ
يكون
………….
لا بأسَ،
هذه اللعبةُ لن تنتهي في الحائطِ، كالعادةِ،
وستتسع حديقة الانتظارِ
إلى آخر رعشةٍ في هذا الجسدْ.

5- كائنٌ تتخطفهُ الأنوارُ

أراك

كما لم أر طيفا من قبل.

ما العشقُ

أيتها المليئةُ بالشجرٍ

والأغاني؟

كلما فتحتُ شباكي على العالمِ

تشرع ُ اللغةُ عينيهاَ

فتتدفقينَ،

ليس قبساُ من نار الأولين فحسبُ،

ليسَ نجما يهدي إلى الطريق الأقومِ،

ليسَ شمسا تلاحق قمرا إلى مستقرٍّ.

ليسَ مدادا لقصيدةَ ساخنةٍ،

فحسبُ.

تتدفقينَ،

جحافلَ

حجافلَ،

كأن الهواء، عندما تهبينَ، غزاةٌ

بياقاتٍ معطرةٍ

وكأن القلبَ أرضٌ موعودة للفاتحينَ،

وكأنكِ سيفُ العشقٍ المسلولٍ

وكأنني، في مشهد خرافي،

كائنٌ تتخطفهُ الأنوارُ

وتحفهُ اللغةُ بأجنحةٍ تحجبُ الرؤيةَ

بينما القلبُ يغيمْ:

أراكِ

كما لم أر طيفا من قبل !

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق