ثقافة السرد

شاب جامعي

*أسامة طبش

شاب مثل جل الشباب الجزائري، تسلح بالعلم والمعرفة وكان الأول على دفعته، هزيل الجسم هادئ في طباعه، لكن دواخله تحمل بركانا هائجا، سينفجر في أي لحظة ليجسد مشاريعه التي رسمها. طموحه كبير جدا يناطح قامات السحاب، طمع في دراسات ما بعد التدرج ليحقق حلما طالما راوده، يحلم بالدكتوراه وما أدراك ما الدكتوراه! بعلمها ووقارها وهيبتها وشرفها، لم يستسغ الرداءة والجهالة السائدة، أراد هو أن يزيلها ويصبح كالشمعة المضيئة وسط ظلام دامس.

قد يكون فقيرا! وقد يكون رث الثياب أيضا! لكنه تسلح بصبر وشجاعة منقطعة النظير، العجيب أنه لا تفوته صلاته! بل ويحمل القرآن في صدره!! دقيق في حياته، تواضع في أخلاقه ومازال يتواضع، علم أن مسافة المائة ميل تبدأ بخطوة واحدة، فبدأ مسيرته نحو النجاح.

مثال من أمثلة الشباب الجزائري الجامعي كريم المنبت، لا واسطة ولا هم يحزنون، حفر الصخر الصلد بأنامله الغضة، رُغم ظروف الحياة القاسية التي تستلزم من الإنسان قوة، تسلح برباطة الجأش وعدم اليأس، قد أخذ كل ذلك في حسبانه وكم هم كثر أقرانه.

 

 

 

 

كاتب جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق