ثقافة المقال

اللطف الخفي

ندى نسيم

كثيرا ما نتحدث عن هذا العام الذي نعيشه و كلماتنا ممزوجة بالتشاؤم المكبل بالخوف من المجهول بالرغم من قوة و مضات التفاؤل التي نحيا بها و عمق تمسكنا بالأقدار الجميلة التي تعيننا على البقاء بصورة أجمل على وجه الأرض ، لعلها مجريات الأحداث السريعة المتوالية و التي تمثلت في الأمراض و الحوادث والإنفجارات وفواجع الأقدار ساهمت في رسم حالة من الرعب بعدما ضج الكون بأخبار تحمل مسميات الجرحى و القتلى و الموتى ، فالأحداث المتعاقبة فرضت حالة من التأمل ، فكل ما يحدث هو مكتوب علينا و تقبلنا هو ترجمة لإيماننا بالقضاء و القدر .
ان المتأمل في تفاصيل النكبات يستشعر أن هناك معنى يثلج الصدور يتمثل في اللطف الخفي ، دائماً هناك متنفس للأمل وسط كل الآلام ، فقد يداهم الروح وهج من الضياء وسط كل العتمة ، يأتي هذا الوهج كحمامة سلام ترفرف على القلوب الحزينة و سط مصابها ، إنها أقدار الله الحنونة و التي تعين على الصبر و تشد على السواعد في محنها المختلفة .
يتجلى هذا اللطف الخفي من خلال الرحمات عند وقوع المصائب و بعدها ، ، فكثيرا ما نكرر بعد إستيعابنا للأحداث انها قد تكون خيرة ، فكم من مواقف جعلتنا نستجدي بالدعاء ونستشعر معنى الإيمان و نتأمل علاقتنا مع الخالق ، بل أحيانا نؤكد بأن معجزة حدثت بين كل الظروف ، طيبت الخاطر ، و غيرت الحاضر .
ان اللطف الخفي أحد النعم التي نعيشها ، و نحتاج أن نتأمل هذا المفهوم العميق الذي يجعل سمائنا تهطل خير و سلام و تفاؤل حتى في أحلك الظروف ، إننا نحتاج الى كثير من الصبر و الأمل في أيامنا القادمة والتي سنظل نرجو فيها أن يطالنا اللطف الخفي أينما ستكون مواقعنا في الأقدار .
# أبيات شعر لأمير المؤمنين / علي بن أبي طالب
وكم لله من لطفٍ خفيٍّ يَدِقّ خَفَاهُ عَنْ فَهْمِ الذَّكِيِّ
وَكَمْ يُسْرٍ أَتَى مِنْ بَعْدِ عُسْرٍ فَفَرَّجَ كُرْبَة القَلْبِ الشَّجِي
وكم أمرٍ تساءُ به صباحاً وَتَأْتِيْكَ المَسَرَّة بالعَشِيِّ
إذا ضاقت بك الأحوال يوماً فَثِقْ بالواحِدِ الفَرْدِ العَلِيِّ

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق