ثقافة النثر والقصيد

كارول آن دوفي شاعرة البلاط الملكي

ترجمة أشرف دسوقي علي

شاعرة اسكتلندية , أول إمرأة وأول اسكتلندية تحصل علي لقب شاعرة الإمبراطورية البريطانية علي مدار ال340 عاما الماضية , ناشطة سياسية , حصلت علي جائزة تي إس إليوت , ووسام فارس من مجموعاتها الشعرية ” وقت رئيس ” , ” نشوة “, ومن مسرحياتها
خذ زوجي”

ومن قصائدها “
قبل أن تكوني ملكي

عشر سنوات بعيدا
عن تلك الزاوية
التي كنت تمازحين صديقاتك عبرها
“ماجي ماجيني” , “وجين دوفي”
تنثني كل منكن , تتجاذبان
تلامسان الرصيف
وفستان “البولكا “
يهفهف حول ساقيك
يا مارلين مونرو أنت
لم أكن هناك بعد
حتي مجرد التفكير في وجودي
في صخب الحفل الراقص
آلاف الأعين
الفيلم الشيق
حق العود إلي المنزل
أعرف حبك لهذا الرقص
قبل أن تكونين ملكي
كانت أمك , تتخفي,
ترقب عودتك الليلية
هذي السنوات العشر لصراخي
هل كانت أفضل صرخات الملكية ؟
أتذكر عبثي بحذاء أحمر
ذي كعب عال
والقطع الأثرية
والآن يغمرني طيف هواك
فوق الميدان
-ميدان جورج_
فأراك رأي العين
تحت الشجرة
عضة من هذي
ياحبة قلبي؟
“التشاتشاتشا “
من علمني إياها غيرك ؟
عقب القداس , صوب المنزل
ومغازلة نجوم تسهر
من فوق رصيف أخر
حتي الآن , أتمني هذي البنت الحلوة
أل , كانت تغمز في بورتو بيلو
بمكان ما باسكتلندا
هذا الحب الدائم سحرا
وتلألأت , ورقصت الفالس
وضحكت كثيرا جدا
لكن، هذا كله طبعا كان
قبل ميلادي

Before you were mine
Carol Ann Duffy
I’m ten years away from the corner you laugh on
with your pals, Maggie McGeeney and Jean Duff.
The three of you bend from the waist, holding
each other, or your knees, and shriek at the pavement.
Your polka-dot dress blows round your legs. Marilyn.

I’m not here yet. The thought of me doesn’t occur
in the ballroom with the thousand eyes, the fizzy, movie tomorrows
the right walk home could bring. I knew you would dance
like that. Before you were mine, your Ma stands at the close
with a hiding for the late one. You reckon it’s worth it.

The decade ahead of my loud, possessive yell was the best one, eh?
I remember my hands in those high-heeled red shoes, relics,
and now your ghost clatters toward me over George Square
till I see you, clear as scent, under the tree,
with its lights, and whose small bites on your neck, sweetheart?

Cha chacha! You’d teach me the steps on the way home from Mass, stamping stars from the wrong pavement. Even then
I wanted the bold girl winking in Portobello, somewhere
in Scotland, before I was born. That glamorous love lasts
where you sparkle and waltz and laugh before you were mine.

7

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأيان على “كارول آن دوفي شاعرة البلاط الملكي”

  1. إلى هيئة التحرير
    واضح أن القصيدة الإنكليزية هي للشاعرة الإسكتلندية كارول آن دوفي
    كان عليكم أن تضعوا صورةً لهذه الشاعرة بدلا من صورة المترجم (على ركاكة ترجمته)
    تلك هي الأصول وآداب النشر في كل مجلات ودوريات العالم التي تحترم نفسها
    طاب يومكم

  2. عاجل إلى هيئة التحرير
    واضح أن القصيدة الإنكليزية هي للشاعرة الإسكتلندية كارول آن دوفي
    كان عليكم أن تضعوا صورةً لهذه الشاعرة بدلا من صورة المترجم (على ركاكة ترجمته)
    تلك هي الأصول وآداب النشر في كل مجلات ودوريات العالم التي تحترم نفسها
    طاب يومكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق