ثقافة المقال

محمد ناجي .. الإبداع والألم

د. أحمد الخميسي

وصل إلي القاهرة الروائي الكبير محمد ناجي قادما من باريس بعد رحلة علاج استمرت لأكثر من عامين. أدهشني ناجي دوما برواياته العبقرية خافية قمر، ومقامات عربية، والعايقة بنت الزين وغيرها، ثم أدهشني كصديق بتكوينه  الإنساني النادر. كتب ناجي على سرير المستشفي في باريس رائعته “قيس ونيللي” التي نشرت في جريدة التحرير ثم “سيد الوداع” وينهي الآن روايته ” سيدة الماسنجر”. لم تستطع وطأة المرض الطويل ولا العمليات الجراحية المتصلة أن تهدم عزيمة ناجي الأديب أو تسوقه إلي الاكتئاب أو فقدان الثقة في دور الكاتب ورسالته. لم يستطع البدن أن يخنق زهرة الروح بقبضة الألم. هذا رغم أن معظم الأدباء كائنات سريعة الاستجابة للحزن والاكتئاب. وبعض الصفحات التي كتبها العقاد تدل على إكتئاب صريح، وكانت مي زيادة من ضحايا ذلك المرض، وأيضا عبد الرحمن شكري، وصلاح عبد الصبور، بل إن تحليل شخصية عمر الحمزاوي في رواية الشحاذ يؤكد  تعرض نجيب محفوظ لهذه الحالة التي وصفها محفوظ بدقة من خبرها بنفسه. وفي تاريخ  الأدب العالمي حالات مماثلة : إدجار آلان بو ، وموباسان، وجوجول، وألبير كامي الذي عاني قلقا مزمنا وذعرا  من الأماكن الفسيحة، وهمنجواي الذي تلقى علاجا نفسيا طويلا قبل انتحاره، ورحمانينوف الذي أهدى أجمل مقطوعاته الموسيقية إلي طبيبه المعالج. وفي دراسة أجريت على مجموعة أدباء لأحد علماء النفس حول المرض والإبداع تبين أن 74 %  منهم مصابون بالإكتئاب. لكن محمد ناجي يمضي على  طريق جراهام جرين الذي قال إن” الكتابة أسلوب من أساليب العلاج”! يشفى ناجي خلال معركته من أجل انتصار الصورة على الأصل والخيال على واقع الحال. ويؤكد ” هافيلوك آليس” في دراسة له أن الاستغراق في النشاط الإبداعي نوع من العلاج النفسي خاصة للأدباء الذين يمارسون عملا يحتاج إلي تركيز وتوتر شديدين. وكان همنجواي يكتب كل صباح لمدة ساعتين القلم في يد وكأس في يده الأخرى. وكان يتناول يوميا 17 كأسا من الخمر وينهي يومه بزجاجة كاملة. أما بيتهوفن فكان يتناول في بعض الأيام أكثر من ثلاثين زجاجة حبوب مهدئة! ولا ترجع أسباب ذلك التوتر والضغوط النفسية إلي طبيعة الإبداع  فقط ، ولكن إلي السمات الشخصية المشتركة للمبدعين بصفتهم يتسمون بالاستقلال النفسي والفكري، وإلي أن الإبداع عملية تهدد استقرار النظم السياسية الحاكمة بأفكار ورؤى جديدة. وستظل الرواية المصرية والعريبية تذكر لناجي أنه ارتفع بها إلى ذرى غير مسبوقة بضفيرة من الشعر والخيال مشبعة بهموم الشعب وآماله ونماذجه الانسانية البسيطة، بدءا من روايته ” لحن الصباح ” حتى عمله الأخير. لم يفقد ناجي الأمل لحظة، ولم يروج لأمل زائف، ولم يكن يوما جزءا من جهاز الدولة الثقافي الرسمي، وعندما حل المرض بناجي كان الأديب الكبير مسلحا بإيمانه بدوره وثقته في أن ” العزيمة تحرس الفضائل الأخرى كلها”، وأن عليه أن يهزم الألم بالإبداع. لقد انتصرت الروح العظيمة وجرجرت البدن إلي أعراسها، لايتوه اللحن من الطيور المغردة حتى وهي في قبضة الأوجاع.

أحمد الخميسي. كاتب مصري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق